الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو امل العوضي في مأزق بسبب مسلسل "حب في اسطنبول"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وتعاني الأمرين في موقع التصوير.

يبدو أنّ مأساتها وأزماتها مع مسلسل "حب في اسطنبول" الذي تنوي أن تخوض به دراما رمضان 2017 لن تنتهي على خيرٍ ويرام ولنأمل أن تكون نتيجة هذا العمل عندما يبصر النور في الأشهر القليلة المقبلة أحسن بكثير من فترة إنجازه وتصويره، هي امل العوضي التي سبق أن علمنا بالأزمة النفسيّة التي تعاني منها وحالة الكآبة التي تنتابها بسبب دورها فيه والتي تعود إلينا اليوم من موقع التصوير مع مشكلةٍ إضافيّةٍ جديدة.

إلى تركيا نقلتنا معها وإلى موقع تصوير مسلسلها هذا اصطحبتنا بثقةٍ واعتزاز، وبالقرب من زميلها عبدالله بوشهري الذي كاد أن يموت منذ أسابيع مع ابنته بسبب حادثةٍ ارتكبتها زوجته عن طريق الخطأ تمايلت أمامنا امل وهي ترتدي الفرو الأبيض الناعم الذي يبدو أنّه لم يتناسب أبداً مع الأجواء الشتوية التي تسيطر على تلك المنطقة تحديداً في مثل هذا الوقت من السنة، والذي لم يجعلها تتحرّك براحةٍ تامّة إزاء الشتاء الذي كان ينهمر بغزارةٍ أمامها.

كانت تضع قبّعةً على رأسها ولكنّها لم تحمِها من المأزق الذي وقعت فيه، حاولت الإحتماء بمظلّةٍ كبيرة جداً فوقفت تحتها وهي تشرب الشاي الساخن لعلّها تشعر بالدفء والحرارة وتتحلّى بالحيويّةً والحماس من أجل تصوير مشاهدها الواحد تلوَ الآخر، ولكن هذا كلّه لم يساعد الممثلة الكويتية التي دائماً ما تتباهى بأجمل صورها عبر انستقرام على إطلاق العنان لنفسها وتصوير مشاهدها بسهولةٍ وبساطة، فأحسّت وكأنّها عاجزة عن التنقل وعانت الكثير بسبب معطفها الذي تبلّل كلّه على ما يبدو.

مشكلةٌ وجدت العوضي نفسها عالقة أمامها لأنّ ما ارتدته في ذلك النهار وأثناء التصوير في الخارج كان مصمّماً من الفرو الذي يحتاج إلى الكثير من الوقت ليجف نهائياً، والأسوأ أنّه كان عليها المشي تحت المظلّة طِوال الوقت والسير نحو إحدى السيّارات وهي لا تعلم كيف ستُكمل عملها باللباس نفسه الذي تحيّرت ما إذا كان من واجبها الإستعانة بمجفف الشعر لتزيل عنه الرطوبة أو تتركه ليجف وحده.

نعم، وضعٌ لا تُحسد عليه أبداً وعوامل طبيعيّة لم تكن قادرة على تغييرها لأنّها تفوق في نهاية المطاف إرادتها في التحكّم فيها وقدرتها على التلاعب بها، عناصر حوّلت يوم التصوير الأول إلى كارثةٍ نأمل ألّا تؤثّر بطريقةٍ أو بأخرى على أداء البطلة وزملائها، وإلى مشكلةٍ حقيقيّة نتمنّى ألّا ترتد سلباً على جودة العمل ككل ونوعيّته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك