الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو بنت Shahrukh khan تتعرض للمضايقات: انزعجت فتذمرت ثم رحلت

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ردة فعل صادمة ومفاجئة.

بسبب شهرة والدها عليها تحمّل دائماً ودوماً ومضات الكاميرات وحشريّة الصحافيين وبالتالي كاميرات الباباراتزي، بسبب نجوميّة والدها الكبيرة والمعروفة ليس في بوليوود فحسب إنّما وفي البلدان العربية والأجنبيّة أيضاً من واجبها ألّا تعيش حياتها كأي مراهقةٍ في مثل عمرها وسنّها، والتصرّف بالتالي بطريقةٍ حكيمة ورصينة ومعتدلة ومتّزنة بخاصّة عندما تكون في الشوارع ومحاطة بحشودٍ غفيرة تعرفها جميعها، إنّها "سوهانا" إبنة الممثل البوليوودي شاروخان التي يبدو أنّها ضاقت ذرعاً من نمط الحياة الذي فُرض عليها منذ نعومة أظافرها وباتت غير قادرة على استيعاب الكم الهائل من الإنتباه الذي يُسلّط عليها عندما تخرج من منزلها.

فقط لأنّها إبنة كينج الرومانسية الذي وقع ضحيّة رامز جلال في برنامجه "رامز تحت الارض" الذي خاض به دراما رمضان 2017، عليها أن تتقبّل المضايقات التي تُجبر أحياناً على مواجهتها من قبل الصحافيين والملاحقات التي تجد نفسها رهناً لها، أمورٌ ها هي تلك الفتاة الشابة التي تلعب دور الأم في غياب والدتها قد سئمت منها وقد بدأت تتضايق منها كثيراً ولا نعلم متى سيأتي الموعد والوقت المنتظر لتعبّر عن غضبها واستيائها منها كلّها، وأكبرُ دليلٍ على ما نقوله وندّعي به هو الفيديو الذي انتشر لها عبر أحد المواقع الإلكترونية والتي تطل فيه وهي تحاول الهرب من الكاميرات وتجاهل أسئلة الصحافيين.

كانت ترتدي اللون الأسود وتقف أمام مصعد أحد المباني الذي لم نعلم ما هو حين وجدت نفسها محطاً للأنظار ومادّةً على الجميع تصويرها ورصدها من رأسها حتّى أخمص قدميها، كانت على طبيعتها هي التي تربطها علاقة جيّدة جداً بوالدها مع شعرها الأسود المفلوت كلّه على كتفيها وظهرها عندما نظرت من حولها لترى عشرات الرجال مستعدّين للقيام بالمستحيل من أجل إجراء حوارٍ خاص معها وحصري، وبينما حاولت تجنّب الجميع والإدّعاء بأنّها تتلهّى بهاتفها الخلوي بدا عليها الإنزعاج والإستياء والغضب الشديد من حالة الهرج والمرج التي افتعلتها من دون أي قصدٍ أو تعمّد.

هي سوهانا التي لم تستدر أبداً نحو الكاميرات على عكس والدها الذي التقى مؤخراً بنظيره الأجنبي براد بيت والمعروف بالكاريزما التي يفرضها أينما تواجد وكان وبالحضور القوي الذي يتمتّع به بخاصة أمام الآلات التصويريّة، هو الذي لم يتجاهل يوماً الصحافة التي تنتظر خروجه بفارغ الصبر والذي أدرك كيف عليه منذ دخوله إلى عالم التمثيل التعاطي مع أي موقفٍ يجد نفسه عالقاً فيه والتعامل مع أي وضعٍ يُفرض عليه، ولربّما لا تزال ابنته بحاجةٍ إلى الكثير من الوقت من أجل التعلّم منه تحديداً كيفيّة احترام الإعلام والصحافيين ولو كانوا مزعجين في معظم الأحيان.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك