الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو حلا الترك تتعرض للإحراج بسبب تصرف أمها العفوي أمام الكاميرا

والجمهور يتفاعل مع تلك اللحظات الطريفة.

مهما كبرت ونضجت ومهما توسّعت قاعدتها الجماهيرية لتغدو على إثرها نجمة النجمات والفتاة التي يحبّها الكبير والصغير وينتظر أعمالها الجمهور العربي كلّه ستبقى حلا الترك الطفلة المدلّلة عند أمّها وصغيرتها المستعدّة لتتعاطى معها دوماً على هذا الأساس، وبالفعل يكفي أن نشاهد ذلك الفيديو الذي انتشر لهما عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لنتأكّد مما نقوله وندّعيه ونزعم به، هي منى السابر التي تناست جماهيرية ابنتها الوحيدة ونجوميتها الكبيرة وارتأت بعفويّةٍ مطلقةٍ التعامل معها على أنّها "طفلتها الصغيرة" التي تحتاج إلى الدلع والغنج تماماً كأي فتاة في عمرها.

هو فيديو أطّلت فيه النجمة الخليجية التي عادت دنيا بطمة منذ أيامٍ وتهجّمت عليها في إطار دردشةٍ مباشرةٍ مع معجبيها ومتابعيها، ولسوء الحظ أنّ أمّها كانت بجانبها في تلك اللحظات تقرأ التعليقات التي يدوّنها المتابعون لابنتها وتفاعل الجمهور معها، هي لحظات طريفة بالفعل إذا ما أدرنا وصفها أتت في نهاية المطاف لتثبت العلاقة الحميدة والطيبة التي تجمع ما بين الترك ووالدتها، تلك الأم التي نراها في ثانيةٍ من الثواني كيف أخذت "تدلّع" ابنتها كما تفعل عادةً أي أم مع أولادها وكيف تفاعلت مع إيقاع أغنية "ممنوع اللمس" وكلماتها فسارعت إلى تقبيلها رغماً عنها وهو الأمر الذي أحرج كما نرى بوضوحٍ أمامنا صاحبة الشأن والعلاقة التي توجّهت إليها وقالت: "ماما ترا استحي ايش فيكي انتي".

"بنتي انتي بنتي"، بهذا الكلام الذي لا بد أنّه نابعٌ من قلبها الفخور بوحيدتها ردّت منى عليها لتؤكّد لها بطريقةٍ أو بأخرى أنّه ما من داعي أبداً لكل هذا الخجل وهذا التوتّر لأنّ ما قامت به منبثقٌ من شعور الأمومة لا أكثر ولا أقل، كلامٌ سمعته حلا في الوقت الذي حاولت الإختباء من الكاميرا لكي لا يرى معجبوها ارتباكها والإحراج الذي شعرت به، خجلت لأنّ أمّها تعاطت معها كفتاةٍ عاديةٍ ونسيت أنّها نجمةٌ مشهورةٌ تُعتبر مثالاً أعلى للمراهقين والمراهقات ونموذجاً يحذو حذوه أولاد عمرها.

هي لحظات تفاعل معها الجمهور بالتأكيد وعلّق الروّاد عليها ولو أنّها لم تأتِ بحسب رغبة صاحبة أغنية "Happy Happy"، هي التي وبعيداً عن هذا السياق كانت قد نفت كل الأخبار والإشاعات التي لا تزال تتحدّث عن خضوعها لعمليات تجميلية منوّهةً في تصريحات لها بأنّها لا تزال صغيرة جداً لكي تجري هكذا تعديلات على شكلها، هي التي لجأت أيضاً منذ أيامٍ إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لكي تعلن أنّ كليب أغنيتها "ممنوع اللمس" قد سجّل 20 مليون مشاهدة عبر "يوتيوب" وهو رقمٌ خياليٌ لنجمةٍ لا يزال مشوارها في بداياته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك