الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو حلا الترك تصرخ من شدة غضبها عبر سناب شات على جمهورها

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
فما السبب يا ترى؟

هي نجمةٌ صغيرةٌ في السن ولكن ما أنجرته وحققته حتى الساعة يضاهي ما نجح بالقيام به أي نجمٍ كبيرٍ دخل إلى عالم الفن منذ سنوات وسنوات، هي حلا الترك التي تفاجئنا دائماً بقراراتها التي تتّخذها وخطواتها التي تقوم بها تماماً كما فعلت حين أعلنت أنّها تريد العيش مع والدها وليس مع والدتها، والتي عادت اليوم بفيديو صادمٍ للغاية انتشر لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام وجّهته إلى كل من ينتقدها ويتحدّث عنها بالسوء.

بنبرةٍ عالية جداً وبصوتٍ مرتفعٍ وبغضبٍ تجسّد أمام الكاميرات للمرّة الأولى، ظهرت حلا على طبيعتها وحقيقتها وهي توجّه رسالةً واضحةً ومباشرة إلى جمهورها كلّه، الذي لولاه لما كانت قد وصلت في النهاية إلى هذه المرحلة من النجومية والشهرة، رسالةٌ أطلقت فيها العنان لنفسها لتضع الجميع عند حدّه وتوقِف كل من يتحدّث عنها وعن مكياجها وعن الفيديوهات التي تنشرها عبر مواقع التواصل الإجتماعي وعن ما إلى هنالك من أمورٍ يبدو أنّها لا تُعجب الكثيرين.

مهددّةً كل من يطلق عنها الإشاعات والأخبار اللاأساس لها أو معنى بأنّها ستلغي خانة التعلقيات أمام الجميع وأنّها لن تتواصل بعد اليوم مع أحد مباشرةً عبر فيس بوك أو انستقرام، وصفت الترك التي أطلّت مؤخراً مع شقيقيها وهم في رحلةٍ ممتعة مع والدهم ودنيا بطمة البلبلة التي يخلقها البعض عنها بـ"المسخرة"، هؤلاء الأشخاص الذين لا يستحقوّا برأيها كل ما تقوم به من أجلهم، هؤلاء الذين يبدوا أنّهم يبالغون في بعض الأحيان عند التكلّم عنها والتحدّث مستعينين بعبارات مشينة بحقّها ومهينة.

متوتّرةً للغاية ومنزعجة مِن تدخّل الروّاد في أمورٍ لا تعنيهم البتّة، طلبت صاحبة أغنية "زهقانة" من متابعيها ومعجبيها ألّا يتدخّلوا بعد الآن بأمورها منوّهةً بأنّه من حقّها القيام بما يحلو لها وبأنّ على الظالمين أن يحكموا على أنفسهم قبل أن يطلقوا الأحكام عليها وقبل أن يتفوّهوا بأي كلامٍ ينتقدون في إطاره مكياجها أو طريقة تعاملها مع الكاميرا، موقفٌ حاد وصارم اتّخذته إذاً هذه الصغيرة بحق كل من يزعجها ويعكّر مزاجها و"يرفع من ضغط دمها".

هذه المرّة الأولى التي تتصرّف فيها حلا بهذه الطريقة الفظّة وهذا الأسلوب الذي لا يليق بها كفنانةٍ خليجية لها قاعدتها الجماهيرية الكبيرة، ولكن يبدو أنّ استياءها ممّا يحصل معها والإنتقادات التي تجد نفسها ضحيّةً لها هي التي أفقدتها أعصابها في النهاية وحثّتها على التعبير عن سخطها وانزعاجها، هي التي تعود دائماً لتثير جدلنا في كل مرّةٍ تغيظ بها والدتها لـتدافع عن والدها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك