الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو حلا الترك تطلق اول مجموعة مكياج خاصة بها ومريم حسين تغازلها بهذه الطريقة

حبٌ وعناقٌ ومشاعر جياشة تبادلتها النجمتان أمام الكاميرات.

إلى دبي توجّهت الشابة البحرينية حلا الترك منذ أيّامٍ لتدخل من هناك عالم إدارة الأعمال وبالأخص مجال التجميل والمساحيق التجميلية، متّبعةً بهذه المسألة خطوات الكثير من النجمات والفنّانات أسواء العربيّات منهنّ أو الأجنبيّات في هذا الصدد وفي هذا السياق، نعم إلى ذلك البلد العربي الشقيق لم تتردّد حلا في الذهاب لتُطلق أول مجموعة مساحيق خاصّة بها لا تحمل إلّا إسمها الخاص ولتعلن بالتالي عن طرحها في الأسواق بالتعاون مع شركة بلاتينوم ريكوردز وبيوند بيوتي، حلمٌ كانت تطمح على ما يبدو إلى بلورته وتحقيقه وإنجازه وهي بهذه السن الصغيرة وقد نجحت على ما يبدو في ذلك ومن دون أي عراقيل أو مشاكل تُذكر.

نعم إلى دبي وصلت سارقةً الأضواء من كل الحاضرين والموجودين الذين لم يتردّدوا في لقائها والإجتماع معها ليباركوا لها على هذه الخطوة التي قامت بها والتي ستترافق بالتالي مع مهنة الغناء التي لمعت بها في فترةٍ زمنيّةٍ قصيرةٍ للغاية، ومن بين كل الفنانات والنجمات اللواتي حضرن الحفل غدت هي شخصياً الأكثر جمالاً وأنوثةً بخاصة بفستانها الأسود الناعم والبسيط وبمكياجها الذي لا تنفك عن إدهاشنا به في الآونة الأخيرة بخاصة وأنّه الأساس وراء لوكها الجديد الذي انقسمت آراء الروّاد إزاءه ما بين المشيد من جهةٍ والمنتقد من جهةٍ أخرى.

لوكٌ وجمالٌ لم تمنع مثلاً مريم حسيننفسها من مدحهما والتنويه بهما هي التي كانت حاضرة بالتأكيد في ذلك الحفل والتي سبق لها أن عاشت الخبرة نفسها عندما أطلقت منذ فترةٍ أيضاً مجموعة رموش العيون التي حملت تصميمها الخاص واسمها الشخصي، هي مريم التي رصدتها الكاميرات بحالةٍ يُرثى لها التي نراها مسحورة بحلا بكل ما للكلمة من معنى ومتفاجئة ببريقها وسحرها، وكأنّها لم تكن تتوقّع أن ترى كل هذه الجاذبيّة لدى تلك الفتاة الشابة التي تصغرها بالعمر والسن والتي لا يزال أمامها الكثير بعد لتلمع في سماء المجال الذي تدخله عشرات المواهب يوميّاً.

لم تتردّد صاحبة أغنية "Happy Happy" في تقبيلها بكل مودّةٍ ومحبّةٍ وفي تجسيد حبّها لها بكل شفافيةٍ وبساطةٍ وارتجاليّة وكأنّ مشاعر جيّاشة تتبادلانها منذ زمنٍ ومنذ فترةٍ، لتسارع مريم في المقابل هي التي خرج زوجها فيصل الفيصل من السجن إلى مغازلتها أمام الكاميرات الموضوعة والموجودة غير آبهة لشأنها وقيمتها وإليها توجّهت وقالت: "شنو هالجمال، نحنا خلاص قدامك كبرنا يا حلا"، مسلّطةً الضوء ولو بطريقةٍ غير مقصودةٍ على فارق العمر الكامن بينهما الذي لم يفرّق بين شهرة ونجوميّة كل واحدةٍ منهما.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك