فيديو حلا الترك تنسى كلمات اغنيتها على المسرح وعمل اسباني جديد قريباً

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
والجمهور يسخر منها!

هي طفلةٌ تعرّفت على الشهرة والنجومية بسرعة ووجدت نفسها في المراتب الأولى بين ليلةٍ وضحاها، هي مراهقةٌ باتت تنافس أهم وألمع نجوم الوسط الفني في الخليج لأنّها استطاعت وبالتعاون مع والدها محمد الترك أن تحشد قاعدة جماهيرية كبيرة تحبّها وتتبع أخبارها وترصد صورها وفيديوهاتها وحتّى حفلاتها.

هي حلا الترك التي وبعد أن أحيت حفلاً باهراً في "السيف مول" في البحرين عادت لتطل على جمهورها هناك في سهرةٍ أخرى سعت إلى إطرابهم عن طريقها وإمضاء أجمل الأوقات معهم من خلالها، سهرةٌ غنّت في إطارها عدداً من أجمل الأغاني الخليجية ولكنّها للأسف وقعت ضحيّة كلمات إحداها التي يبدو أنّها نستها بالكامل ولم تجد أمامها سبيلاً لإنقاذ نفسها إلّا الإستعانة بهاتفها الخلوي لتتذكّرها وتقرؤها علناً.

نعم، بثقةٍ كبيرة بالنفس وبجرأةٍ لا حدود لها وقفت حلا التي صدمت الجمهور مؤخراً حين أطلّت في فيديو من دون مكياج أو مساحيق تجميلية وأخذت تقرأ كلمات أغنية "حبيبي جاني غباشي" ببساطةٍ وبشكلٍ طبيعي جداً وعادي غير مكترثةٍ لردّة فعل الجمهور إزاء تصرّفها هذا الذي كان بإمكانها أن تتجنّبه وألّا تسارع إلى تأدية هذه المقطوعة تحديداً، وأمام الكاميرات والصحافة كلّها لم تتمكّن إلّا والنظر طِوال الوقت بهاتفها الذي أنقذها من الورطة التي علقت فيها.

وأمام هذا العمل المهين والمشين والمخزي، سارع الروّاد إلى انتقادها والتجريح بها ودعوتها إلى الإهتمام بدراستها واحترام صغر سنّها وطفولتها عوضاً عن التفاخر بنفسها بهذه الطريقة التي لا جدوى منها أو معنى، وحتّى أنّ البعض منهم لم يتردّد في التنديد بصوتها باعتبار أنّها لا تملك الكفاءة والمهارة المطلوبة لتغنّي كالنجوم والمشاهير والتأكيد أنّها لا تنفع أبداً لإحياء الحفلات بهذا الأسلوب لأنّ صوتها لا يسمح لها بذلك.

وأمام هذه الإنتقادات كلّها وهذا التجريح، يبدو أنّ الترك التي فضحها والدها وأكد أنّها تزور طبيباً نفسياً لتتعالج من الأمراض التي تعاني منها لم تتأثّر أبداً، وعبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" سارعت لتعبّر عن سعادتها بالحفل الذي جمعها مع من تعتبرهم أحبابها وكتبت: "الحفل كان اكثر من روعة واستانست معاكم والله... يعطيكم العافية حبايبي وم قصرتو واسفهه والله م قدرت اصور ويه احد... ان شاءالله مرة ثانية... احبكم احبكم احبكم".

ومن ناحيةٍ أخرى، يذكر أنّ صاحبة أغنية "Why I'm so Afraid" كانت قد أعلنت وخلال مقابلةٍ أُجريت معها بعد حفلها البحريني هذا عن عملٍ جديدٍ تحضّر له باللغة الإسبانية ستطرحه قريباً، وتمنّت أن ينال إعجاب الجمهور بخاصة وأنّه سيكون كناية عن أغنيةٍ منفردةٍ لا ندري ما إذا كانت ستصوّرها على طريقة الكليب أم لا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك