الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فيديو حليمة بولند في وضعية مثيرة على الكرسي لا تتناسب مع هذا الفستان

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وذلك في كواليس تحضيراتها لـ "حليمة زاد".

إلى كواليس تحضيراتها للبرنامج الذي ارتأت أن تقدّمه يومياً طيلة هذا الشهر الفضيل والكريم، لا تنفك حليمة بولند عن اصطحابنا معها بكل سرورٍ وبهجةٍ اعتقاداً منها أنّها بهذه الطريقة تحرص على التواصل دائماً مع جمهورها الحبيب، وبالتالي تعريفه أكثر إلى التجهيزات التي تخضع لها كل يومٍ لكي تطل أمام الكاميرا بكامل أناقتها وجمالها وسحرها تماماً كأميرة ألف ليلة وليلة.

إلى كواليس هذا البرنامج الذي يبدو أنّ شريحةً بسيطةً جداً من الجمهور العربي لا تزال تشاهده وتتابعه، لم تتردّد هذه الإنسانة التي تلقّت عرضاً للزواج من إحدى المتّصلات منذ أيّامٍ في إرفاقنا معها لكي تعطي الفرصة لكل متابعيها ومعجبيها برصد الدقائق الحاسمة التي تسبق ظهورها مباشرةً على الهواء، دقائق تتبرّج في إطارها وتسرّح شعرها وترتدي الأزياء التي تنتقيها وتراها مناسبة لمواضيع حلقاتها، ولحظات لا تتوقّف عن تجسيد دلعها في سياقها وهي في وضعيّات من العيب جداً أن نتطرّق إليها أو نتحدّث عنها.

ووحدها الصور وحتّى الفيديو الذي تشاركته مع الجميع كفيلة بإفهامكم ما نقوله وندّعي به، إذ لم تخجل بولند التي واجه برنامجها هذا "حليمة زاد" انتقادات بالجملةوالتي ردّت عليها كلّها بثقةٍ واعتزازٍ من الجلوس بطريقةٍ مهينةٍ ومشينةٍ في فستانٍ لم يلق أبداً بهكذا وضعيّة لا تتناسب مع الشهر الحالي، نعم جلست على الكرسي وهي تضم قدميها بفستانٍ واسعٍ حرصت بالتأكيد على عدم الوقوع ضحيّته فيُظهر لها المستور ويكشف لها النقاب عن مفاتنها وتضاريسها وهي كلّها تصرّفات وحركات لا معنى لها أبداً أو أساس ولا تأتي سوى لتحوّلها من جديد إلى هدفٍ سهلٍ للإنتقادات وللقيل والقال.

مكياجٌ قويٌ للغاية لا ينفك الروّاد والنشطاء عن السخرية منه وغنجٌ مفرطٌ لا تردع نفسها ولو حتّى لثانيةٍ واحدةٍ من تجسيده مع أنّها على يقينٍ بضرورة الكف عن القيام بأمورٍ لا تليق بالفترة الفضيلة هذه، نعم هي تطلق العنان لنفسها على ما يبدو بشتّى الطرق والأساليب لإنجاح برنامجٍ يبدو أنّ بعض الإعلاميين والمراقبين والمطّلعين يرون فيه فشلاً ذريعاً للغاية تماماً كـمي العيدان التي لم تتردّد ولو للحظةٍ في التأكيد أنّ شجون الهاجري تفوّقت على حليمة بطريقةٍ أو بأخرى ببرنامجها، وأنّ الأخيرة لم تحقّق بعملها نسبة المشاهدة المطلوبة والضروريّة.

منوّهةً بأنّ لا دخل لبرنامج شجون بفشل ذاك العائد إلى بولند بخاصّة وأنّ طبيعة البرنامجين مختلفة تماماً، برّرت مي رأيها هذا من خلال الإشارة إلى أنّ عمل الثانية التي يُزعم بأنّها بحثت عن الشهرة والنجومية عن طريق الكذب يفتقر إلى الإعداد القوي وإلى فكرةٍ حقيقيّةٍ ومميّزةٍ وإلى أنّه لا يختلف بشيءٍ عن "سناباتها" السخيفة!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع