فيديو خالد الصاوي: هكذا أحارب مرضي المستعصي

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور

حلّ الفنان خالد الصاوي ضيفاً في برنامج ''يحدث في مصر'' من تقديم الإعلامي شريف عامر، وتكلّم عن تفاصيل مرضه بهدف التوضيح للناس الحقيقة ووضع حد لكلّ الأخبار الكاذبة التي لاحقت حالته الصحية.

وصرّح الصاوي أنه إكتشف إصابته بمرض ''فيروس سي'' عام 2005 أثناء تحضيره لفيلم ''عمارة يعقوبيان''، حيث تطلب منه الدور إنقاص وزنه، فقصد الطبيب لمساعدته على تحقيق هدفه هذا، وخضع لبعض التحاليل الطبية بهدف إبعاد الوسواس عن نفسه والتأكّد أنّ صحته جيّدة.

وعند صدور النتائج، إكتشف النجم المصري أنّه مصاب بالفيروس، فتملّكه الخوف على مسيرته الفنية البسيطة، إلى درجة أنّه قرر عدم الإعلان عن مرضه إلى وسائل الإعلام.

وكان أجر خالد حينها متواضعاً إذ عمل كموظف في التلفزيون المصري، فلم يتمكن من دفع تكاليف العلاج، إلّا أنّه لم يستسلم وقرر محاربة المرض على طريقته الخاصة.

وهكذا، عمل الفنان على إقناع نفسه بقدرته على التغلّب على هذه المحنة الصعبة، وقام بإدخار المال لفترة 3 سنوات حتى تمكّن أخيراً من دفع تكاليف العلاج في الخارج عام 2008.

وكان خالد قد نشر تغريدة على حسابه الشخصي على تويتر منذ حوالي السنة، قال فيها: "لن يقتلني فيروس الكبد بل أنا سوف أقتله، سوف أمسكه من قفاه وأشنقه على جدران أوعيتي الدموية."

وأكّد الفنان أنّه غرّد هذه الكلمات منذ حوالي العام لعكس حالته النفسية التي تحلّت بالأمل، وقد كان هدفه أيضاً زرع الأمل بنفس كلّ إنسان يمرّ بأوقاتٍ صعبة مثله.

أخيراً، كشف الصاوي أنّه نجح بتأمين المال اللازم لتلقي العلاج بعد معاناة طويلة، وسافر إلى ألمانيا ليتبيّن له هناك أنّه واحد من 10 في المئة الذين لا يستجيبون للعلاج.

وعلى الرغم من هذا الخبر الصعب، لم يستسلم الممثل المصري أبداً بل مارس التمارين الرياضية، وخضع لعلاج ''الإنترفيرون'' الذي أثّر على وظائف جسمه بشكلٍ سلبي، حتى أصبح شبه سليماً في نهاية المطاف.

وقد نشر الفنان المصري صوراً من كواليس لقائه بالإعلامي على صفحته الخاصة على "فيس بوك"، حيث ترك معجبيه تعليقات لطيفة متمنيين له الشفاء العاجل كما وجّهوا تحيةً لمثابرته وإرادته على التغلّب على هذا المرض.

وسيُعرض الجزء الثاني من حلقة خالد الصاوي مع شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر" يوم السبت المقبل 12 ديسمبر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك