الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو ذا فويس: نداء شرارة المحجبة في مواجهة الراهبة

6 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
فوز نداء شرارة في "ذا فويس" يُشغل الرأي العام.

إستطاعت نداء شرارة، تلك الفتاة المحجبة التي قرّرت أن تخوض غمار الفن بموهبتها القوية من خلال "احلى صوت "، أن تحتلّ عناوين الصحف العربية ومجمل وسائل الإعلام خاصة بعد فوزها في الموسم الثالث من البرنامج، حيث جاءت ردود الفعل قوية بعض الشيء، باعتبار أنّه لا يحقّ لإمرأة ملتزمة دينياً ومحجّبة أن تعتلي المسارح وتدخل المعترك الفني والغنائي.

هي التي إقتحمت الساحة الفنية بصوتها فقط ولا سواه، لأنّها تؤمن أن الغناء رسالة هي تتمتّع بقدرات كبيرة تمكّنها من التميّز عن سائر المواهب، خاصّة وأنّها تقدّم افقط لأغاني الطربية وتعيد زمن الفن الجميل الى أيامنا اليوم.

فوز المشتركة الأردنية هذه السنة، جعلها تتعرّض للكثير من الهجوم والإنتقادات من قبل عائلتها، أقربائها، وحتى المجتمع العربي، ولكن تصميمها وطموحها كانا أكبر بكثير، تماماً كما قد سبق وحصل العام الماضي في "ذا فويس" بنسخته الايطالية حين فازت الراهبة الإيطالية كريستينا سكوتشا وحازت على اللقب وذلك بعدما تألّقت على المسرح لمدّة 4 اشهر وفرضت نفسها كنجمة متسلّحة بصوتٍ مميز وأداء رائع.

فتلك الراهبة الملتزمة مسيحياً أثارت أيضاً الكثير من الجدل في مجتمعها تماماً كما حصل مع نداء، حيث صبّ الناس إهتمامهم فقط على حجابها ونسيوا قدراتها الفنية، وقد تساءل الكثيرون ما إذا كان البرنامج قد إختارها عن قصد كردٍّ على الراهبة المشهورة في ظلّ الخلافات الكبيرة الحاصلة بين بلاد الشرق والغرب، أم أنّ التعصب الديني فرض نفسه وجعل كلّ من الأطراف الدينية يميل الدفّة الى صوبه؟!

يُذكر أنّ نداء سبق التي حصلت على أعلى نسبة تصويت في السهرة الأخيرة، لاقت رفضاً كبيراً في بلدها الأردن، حيث قاطعها الكثير من الاعلاميين والصحافيين ولم يدعمونها أو يسلّطوا الضوء على موهبتها، إلّا بشرط إذا إنسحبت من هذا الموسم وتراجعت عن مشاركتها، إلا أنّ الأخيرة جدّت ووجدت في النهاية.

لكن في المقايل كثيرين هم من شجّعوها في مسيرتها هذه، أوّلهم النجمة شيرين التي درّبتها ورافقتها طيلة 4 شهور في الكواليس، بالإضافة الى النجمة اصالة نصري التي أيّدت دعمها لها، كذلك الأمر بالنسبة لبعض النجوم الكبار الذين اعتبروا أنّ المشتركة الاردنية أعادت زمن أم كلثوم الى الساحة، مؤكّدين أنّنا اليوم نفتقد لمثل هذه الأعمال الراقية والمهمّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك