الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو: ريما فقيه تمارس الملاكمة في أشهر حملها الأخيرة

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وهذا هو جنس مولودها!

يبدو أنّ الإنتقادات الكثيرة التي طالتها منذ فترة عندما نشرت عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك صورةً وهي تمارس التمارين الرياضية في الجيم لم تؤثّر عليها أبداً ولم ترتد سلباً على نفسيّتها ومعنويّاتها، ويبدو أنّ الإتّهامات التي وُجّهت إليها والتي أُدينت عن طريقها بأنّها تهدّد حياة جنينها بسبب إطلاقها العنان لنفسها بهذه الطريقة وهذا الأسلوب لم يردعها عن القيام بما يحلو لها وبما تقتنع به تماماً.

وخيرُ دليلٍ على ما نقوله وندّعي به اليوم هو الفيديو الذي نشرته الملكة الجميلة ريما فقيه عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام، والذي فيه تطل وهي تمارس رياضة الملاكمة في أحد النوادي الرياضية وبطنها المدوّر والمنتفخ أمامها، وهي المسألة التي عادت وأثارت الجدل عبر الإنترنت وبين صفوف الروّاد كلّهم باعتبار أنّ هذه الرياضة تحديداً تتطلّب قوّةً جسدية وبنيةً متينة لممارستها ولا تتناسب مع وضعها الحالي ومع اقترابها من موعد ولادتها.

وفي ما انقسم المتابعون بين المشيد بصلابتها وقوّتها على تحمّل ما لا يمكن للمرأة الحامل عادةً تحمّله والمندّد بالأساليب التي تعتمدها لتبقى رشيقة فلا تكتسب الكثير من الوزن والكيلوغرامات خلال هذه الفترة، أعربت ريما من ناحيتها، هي التي وقعت ضحيّة التعابير المجرّحة بحقّها في الآونة الأخيرة أيضاً عندما نشرت صورةً لبطنها فـاستعرضت عن طريقها مؤخرتها التي بدت أكبر منه، عن فخرها بما تقوم به وعلّقت على الشريط وكتبت: "الأمّهات القوّيات لا ينجبن إلّا أبناءً أقوياء".

وبالحديث عن هذا المولود الجديد، كانت بعد التقارير قد أفادت مؤخراً بأنّ ملكة جمال أميركا السابقة ستُنجب إلى هذه الحياة فتاةً صغيرة تعمل على ما يبدو من كل قلبها لكي تتمتّع بصفاتها وتأخذ طِباعها وترث شخصيّتها، ومن يعلم لربّما ستُصبح هذه الطفلة في يومٍ من الأيّام تماماً كوالدتها ملكة جمال تصل إلى شهرةٍ ونجوميّة حلمت بهما أمّها تحديداً وبالفعل وصلت إليهما.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك