الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو ساخر يفضح ماضي مريم حسين قبل الزواج

معلومات تُكشف عنها لأول مرة.

من لا يريد أن يتعرّف أكثر على مريم حسين قبل أن تدخل إلى عالم الشهرة والنجومية، من لا يريد أن يعلم ببعض أسرار حياتها الشخصية قبل دخولها القفص الذهبي وقبل حملها بابنتها الصغيرة "اميرة" التي تهتم هي اليوم بتربيتها لوحدها، من لم يتمنّى أن يكتشف تفاصيل طفولتها ومراهقتها وشبابها قبل أن تغدو بين ليلةٍ وضحاها الملقّبة بـ"ملكة جمال فنانات الخليج؟"، الكل أراد ويريد ذلك والكل سعى في الماضي ولا يزال إلى ذلك، وها هي مريم التي نتحدّث عنها اليوم قد غدت ضحيّة هذا الفيديو المركّب الذي أنجزه على ما يبدو بعض الساخرين منها والذي أتى ليرد على بعض أسئلتنا تلك ولو بطريقةٍ وهميّةٍ ومن نسج الخيال.

إذاً هو فيديو ليس بحقيقي البتّة قام من أنجزه ومن نشره في ما بعد عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" باستبدال صوت مريم حسين التي أشادت بدنيا بطمة مؤخراً حين كانت تجري مرّةً مقابلة صحافية مع صديقتها قمر الملقّبة بشبيهة هيفاء وهبي، وذلك عندما التقيتا في إحدى المناسبات وعندما كانت لا تزال نجمتنا يومها حامل بصغيرتها، بصوت رجلٍ مضحكٍ للغاية لم يكمن دوره سوى بإيهامنا بأنّ مريم هي التي كانت تتكلّم وترد على أسئلة الصحافي التي ليست سوى من نسج الخيال أيضاً.

هي مجموعة أسئلة وإجابات تأتي عن طريق المونتاج لتفضح ماضي حسين التي أهانت زوج ليلى اسكندر من جديد بطريقةٍ فكاهيةٍ وطريفةٍ للغاية ولا تمت الحقيقة بأي صلة، وهو فيديو يأتي ليضع قمر في خانة الصديقة المستعدّة لفضح زميلتها عندما تُتاح لها الفرصة بذلك والجاهزة للنيل منها وإظهار مدى احتيالها وتلاعبها ببعض الحقائق التي تخصّها، حقائق ليست سوى معلومات ضحكنا عندما سمعناها بخاصة عندما صوّر لنا هذا العمل حسين على أنّها كانت فاشلة في المدرسة تماماً وأنّها لم تكن تحب سوى النوم، أمور قد يكون جزءٌ منها حقيقي نوعاً ما ولكن ليس إلى هذه الدرجة المبالَغ بها من السخرية والإهانة المبطّنة.

هو مجرّد فيديو مركّب إذاً لا بد أنّ هدفه النيل من بطلة مسلسل "البيت الكبير"، التي رأيناها كيف تعرّضت لموقفٍ محرجٍ بسبب فستانها الفاضح الذي كانت ترتديه يوم شاركت في مسابقة بطولة الإمارات لجمال العرايس لعام 2017، وتشويه ماضيها ووصفه بالفاشل تماماً كحاضرها ومن يعلم لربّما كمستقبلها أيضاً!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك