الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو سناب شات: حليمة بولند تستحم أمام الكاميرا

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وتستعين بالفيلترات الشهيرة.

تستخدم الإعلاميّة حليمة بولند تطبيق "سناب شات" بكثرةٍ وتتواصل من خلاله مع معجبيها كما صار معروفاً عنها، بالرّغم من أنّها سبق ووقعت في مشاكل عديدة بسببه. ومع ذلك، اتّبعت في فترةٍ ما سياسة "التّطنيش" والتّجاهل، إلاّ أن قرّرت منذ مدّة محاسبة كلّ من يتعرّض لها بعد أن طفح الكيل ولن تعد طاقتها تتحمّل اكثر من ذلك. وبعد هذا القرار الذي اتّخذته لأنّها دائماً ما تُنتقد، لا تكفّ حليمة بالتّصرف بعفويّة من دون أن تعير اهتمامها لأيّ إنتقاد أو تعليقٍ سلبيّ قد لا يروق لها ويغضبها ويستفزّها.

ونشرت مؤخّراً عبر حسابها الخاصّ على نفس التّطبيق، فيديو ظهرت فيه بالـ"منشفة" مستخدمة أحد الفلترات الموجودة فيه، وتمتم كلمات غير مفهومة وواضحة، تساءلنا عن معناه لكن لم نجد أي تفسير. فقد اعتاد الجمهور على منشوراتها التي يبدو أنّها تستخدمها للتّرفيه والتسلية وتتّسم أغلبها بالغرابة والمبالغة أحياناً، فهذا الأمر لم يقف عندها فقط بل أصبح شائعاً بين نجوم الوسط الفنّي في العالم العربي، الذين صاروا لا يتخلّون أبداً عن وسائل التّواصل الإجتماعي في حياتهم اليوميّة ويشاركون الناس أدق تفاصيل نشاطاتهم المتنوّعة. وكلّما كثُرت صورهم وفيديوهاتهم، كلّما زادت فرصة وقوعهم في الخطأ أو تعريض أنفسهم للإنتقاد اللاذع أكثر فأكثر، وخسارتهم لمحبّيهم بالطّبع.

إذاً ما زالت الإعلاميّة الكويتية، تتبع النهج نفسه من دون أن تهتم لآراء كارهيها وتعيش حياتها على طبيعتها وكما تريد، وتنشر ما تشاء على حساباتها وقت ما تشاء، غير آبهة بأيّ بلبلة قد تحدثها لأنّها اعتادت عليها أصلاً، واعتادت على الجمهور الذي يبالغ بدوره بردّة فعله أحياناً. فهي تشكّل مادّة دسمة لبعض الإعلاميين كما قالت، الذين يتداولوا اسمها من أجل جذب أكبر عدد من المشاهدين، لكن هذا الموضوع استفزّها ما دفعها لمخاطبتهم بلهجة قاسية رأت أنّهم يستحقّونها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك