فيديو سناب شات مريم حسين ترضع ابنتها "اميرة" أمام الكاميرا

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
والجمهور يصفها بـ"عديمة الأخلاق"!

عندما تزوّجت تشاركت فرحتها معنا وعندما انفصلت عن زوجها وحبيب قلبها فيصل الفيصل عادت لتتشارك حزنها معنا أيضاً، وحين أنجبت ابنتها الصغيرة "اميرة" لم تتردّد في التواصل معنا مجدداً لتُخبرنا بما حصل معها أسواء خلال الولادة أم بعدها، وأن ترجع إلينا اليوم بفيديو تنقلنا من خلاله إلى خبرتها مع الرضاعة الطبيعية لأمرٌ لا يمكن أن نستغربه أبداً أو أن نتفاجأ به ولكن حبّذا لو حافظت على هذا الموضوع لها وحدها وأبقته سريّاً وخاصاً بها.

أمام الكاميرات وعبر حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" لم تتردّد إذاً مريم حسين التي اتُّهمت مؤخراً بأنّها استولت على حساب زوجها فيصل الفيصل عبر انستقرام الذي تعرّض للقرصنة من جديد في تصوير نفسها وهي تُرضع ابنتها "اميرة"، محاولةً إخفاء ثدييها بوسادةٍ زهريّة اللون كنوعٍ من لفت الأنظار إليها لا أكثر ولا أٌقل، ولأنّها اشتاقت إلى جمهورها لم تكترث أبداً للتعليقات التي قد تنال منها وتُطيح بها بسبب جرأتها اللاحدود لها والتي وصفها البعض بـ"عديمة الأخلاق".

وفي ما كانت تنتظر أن تنتهي صغيرتها من تناول الحليب وهي تضحك، أرادت حسين أن تُعلمنا عن جديدها فأكّدت أنّها لا تزال تعاني من ألمٍ كبيرٍ في الظهر وأنّها تحتاج إلى مساج للتخلّص من آلامها، وإلى الطعام الشهي واللذيذ الذي يبدو أنّ أحدهم يهتم بإعداده لها انتقلنا معها بعد ذلك لتعلن بنفسها عن الشراهة والشهيّة اللتين تترافقان وتربيتها لابنتها مصرّحةً بأنّها على شفير البدانة والسمنة، ولم تنسَ إعطاء نصائحها لأي امرأةٍ تشاهدها في آخر الفيديو وإرشادها بضرورة تناول الشمندر الذي يعوّض الدم الذي تخسره أي فتاة بعد الإنجاب وشرب الكثير من المياه.

إذاً عانت الكثير بعد أن أبصرت طفلتها الأولى النور لأنّها كانت تجهل كيفيّة التعاطي معها ولكن يبدو أنّ أمورهما معاً بدأت تتحسّن شيئاً فشيئاً، وقد تأتي ممارستها للرضاعة الطبيعة كوسيلةٍ لتساعد ابنتها على التخلّص من "الإصفرار" الذي يبدو أنّها كانت تعاني منه، مع الإشارة إلى أنّ التزامها بهذا الموضوع الذي يتطلّب منها وقتاً كبيراً أمرٌ لا يمكننا إلّا أن نهنّئها ونحييها عليه وندعوها في المقابل إلى الإستمرار به لما له من منافع كثيرة على الصغيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك