الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو شمس: "انا مش مريضة نفسياً" فهل قصدت حليمة بولند؟

كل المؤشرات تدل على ذلك لسوء الحظ!

هي من النجمات المعروفات بصراحتهنّ وعفويتهنّ وجرأتهنّ في قول الأمور كما هي وفي الإدلاء برأيها إزاء أي موضوعٍ يهمّها كما تريد وكما تشاء، هي من الفنّانات اللواتي لم يخفن يوماً من رفع الصوت عالياً للتعليق على أي مسألةٍ تعنيها مهما كانت حسّاسة أو شائكة وفي توضيح أي أمرٍ مهما كان محرّماً أو من الممنوع التداول به والتطرّق إليه، هي شمس التي وبحنكتها ودهائها وذكائها استطاعت النيل من حليمة بولند بأسلوبٍ غير مباشر وغير واضح حين قصفت جبهتها وأطاحت بها.

من أحد صالونات التجميل أطلّت علينا إذاً النجمة المعروفة بأنّها مثيرةٌ للجدل والتساؤلات، والتي استطاعت سحق كل زميلاتها بفضل ألبومها الأخير "شقيت ثوبي" وهي تتحدّث إلى من اهتم بتجميلها وتزيينها بمكياجٍ ناعمٍ وخفيف، ونعم له توجّهت وهي تتغزّل بعمله البارع واحترافه المميّز وتشيد بموهبته الكبيرة مؤكّدةً أنّ جمالها يعود إلى ذلك المكياج الذي وضعه لها بأنامله السحريّة وليس إلى جمالها الطبيعي والبسيط، ونعم "إنت شغلك مش وجهي" هي العبارة التي استعانت بها من أجل أن تشكره على عمله الرائع وتثني بالتالي على الثقة التي وضعتها بين يديه.

اعترافٌ لم يتقبّله المعني الأول بالأمر الذي سارع بدوره في التأكيد أنّ لا دخل له أبداً بجمالها وأنّ وجهها هو الجميل والساحر، لترد عليه هي التي اعترفت مرّةً وبنفسها بولعها بارتداء القصير بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس واعتزازٍ أكبر فقالت: "لا أنا مني مريضة نفسياً، ما وصلت هالمرحلة"، وهو الكلام الذي لم يتمكّن الروّاد والنشطاء من غض النظر عنه منوّهين بأنّها قصدت به بالتأكيد الإعلامية الكويتية حليمة بولند المعروفة أصلاً بكلمات الغزل التي تُطلقها عندما تريد التحدّث عن نفسها وعن جمال وجهها وحتّى عن جسمها والمعروفة بمرضها النفسي في الإشادة بمفاتنها وتضاريسها وهي تستعرضها أمام الكاميرا في فيديوهاتها التي تلتقطها عبر "سناب شات".

هل بالفعل أرادت التجريح بطريقةٍ أو بأخرى ببولند ووضعها عند حدّها وإهانة غرورها وكبريائها؟ هي الفرضيّة التي ليست ببعيدةٍ عن شمس أبداً، هي التي أطلّت مرّةً بالبيجاما ومن السرير، بخاصّة وأنّها لم تكترث يوماً لأي انتقادات تطال جرأتها ولأي إشاعات قد تنهال على طلاقتها في التحدّث عن هذا أو ذاك!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك