الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

فيديو شيرين ووصلة رقص بالاسود الضيق في البيت وهذا الرجل يصورها

أبدت ظريفة أم مصطنعة؟

هي معروفةٌ بخفّة دمها وبساطتها المفرطة في الكثير من الأحيان في التعاطي مع أي موقفٍ تتواجد فيه وعفويّتها التي تحاول دائماً ودوماً تجسيدها أسواء في المقابلات التي تحل ضيفةً فيها أم في الحفلات والمهرجانات التي تعتلي أهم المسارح من أجل إحيائها، ونعم هي مشهورةٌ بتصرّفاتها التي تُظهرها أحياناً أمام الكاميرا من دون التفكير مسبقاً بتداعياتها وعواقبها وحتّى نتائجها والتي تنبع من طيبتها في الكثير من الأحيان ومن قلّة نضجها وحكمتها في التحكّم بالأمور.

نحن نتحدّث عن شيرين عبد الوهاب التي عكست كل ما نقوله عنها اليوم حين حلّت ضيفة برنامج "صولا" الذي كانت تهتم بتقديمه النجمة السورية اصالة، حلقةٌ لا شك في أنّها اتّسمت يومها باللحظات المضحكة والفكاهية والمواقف الساخرة والمميّزة بخاصة وأنّ صاحبة الشأن والعلاقة التي لا ندري مدى نسبة وإمكانية عودتها حالياً إلى طليقها من أجل ابنتيْها ضمنت ألّا تمر إطلالتها مرور الكرام وكأنّ شيئاً لم يكن، وحرصت على ترك بصمتها قبل رحيلها وذلك عندما ارتأت إظهار كل ما تتمتّع وتتميّز به من مواهب أسواء على صعيد الرقص أم الغناء.

إذاً هو فيديو من الأرشيف تطل فيه صاحبة أغنية "آه يا ليل" التي اتُهمت مؤخراً بالكاذبة وهي تؤدّي وصلة رقصٍ شرقي بامتيازٍ واحترافٍ وجدارة بينما كانت صديقتها تهتم بالغناء، نعم وقفت بثقةٍ كبيرة بالنفس وأخذت تتمايل بفستانها الأسود الضيق بكل إثارةٍ وإغراء ودلعٍ وغنجٍ لتحوّل حلقتها هذه إلى مادّةٍ ها نحن نتحدّث عنها حتّى اليوم، نعم أخذت تهز بخصرها وتحرّك يديها وساقيها تماشياً مع إيقاع الأغنية وهو التصرّف الذي لم يتمكّن الضيف الآخر معها وهو طوني خليفة من غض النظر عنه فنراه كيف سارع إلى الإستعانة بهاتفه الخليوي ليصوّرها قبل أن ينتهي استعراضها هذا.

وكلا لم تخجل ممّا كان يحصل ولم تتردّد ولو لثانيةٍ واحدةٍ في مواصلة وصلتها والوقوف عن قصدٍ أمام طوني ليصوّر حركاتها الإرتجالية بينما أخذت تتدلّع عليه وتتغنّج، هي التي عدنا في نهاية الفيديو لنسمعها تسخر من نفسها حين أشارت إلى أنّ طموحها في هذه الحياة كان مزاولة الرقص، مهنةٌ لم تحترفها في النهاية ولكنّها لا تخفي هوسها وإلمامها بها في كل مرّةٍ تحاول تجسيدها واستعراضها أمام الكاميرا بخاصة حين تحيي أهم السهرات الخاصة وحفلات الزفاف.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك