الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو صادم: فضح تامر حسني فانقلب السحر على الساحر

نجوم يشترون المعجبين ليحضروا حفلاتهم ويهتفون لهم!

هو خبرٌ انتشر منذ بضعة أيّامٍ وبخاصة بعد زيارة تامر حسني إلى لبنان في إطار الترويج والتسويق لفيلمه السينمائي "تصبح على خير" الذي طرحه في الأسواق في عيد الفطر الماضي، هو خبرٌ مفاده أنّ المعني بالأمر وصاحب الشأن يشتري بنفسه معجبيه ومحبّيه وجمهوره لكي يشاهدوا أي حفلٍ يريد إحياءه في أي بلدٍ كان ويصفّقوا له بحرارةٍ ويطلقون صيحات التشجيع له، أشخاصٌ يدفع لهم المال مقابل ادّعائهم بأنّه أُغمي عليهم وفقدوا الوعي بمجرّد أن التقوا به واجتمعوا معه.

أهي إشاعةٌ أم مجرّد خبر لا علاقة له بأرض الواقع أبداً؟ هذا هو التساؤل الذي استمرّينا في طرحه منذ أن تم تداول هذه القصّة عبر المواقع كافّة والتي كان المسؤول عن نشرها وانتشارها الفنان اللبناني "الصاعد والموهوب" جو رعد، إلى أن وصلنا إلى هذا اليوم المنشود والمنتظر فانكشف المستور والمخفي ووقع هذا الأخير في فخ أكذوبته وألاعيبه المخادعة والفاشلة، ونعم انقلب السحر على الساحر وغدا جو في النهاية هو المحتال والمخادع والكذّاب في ما تامر البريء والصالح.

هي مسألةٌ عاد إذاً ليوضّحها أحد الأشخاص الذي يُدعى "ربيع الزين" الذي يبدو أنّه يملك شركةً خاصّة تُعنى بتأمين عدداً معيّناً من المعجبين والمعجبات في حفلات النجوم والمشاهير وحتّى في البرامج التلفزيونية مقابل مبلغٍ معيّنٍ من الأموال، هذا الرجل الذي قرّر وبعد الفضيحة التي طالت تامر الذي قدّم اعتذاره مؤخراً من زوجته بطريقةٍ مباشرة وعلى الهواء أن يعلن عن الحقيقة كلّها وأن ينال من رعد، فقام ونشر على المواقع كافّة تسجيلاً صوتياً للأخير وهو يطلب منه أن يؤمّن له حوالى 50 صبيّة لحفله الذي أقامه منذ فترةٍ في مسرح المدينة في بيروت.

وبالفعل نسمع جيّداً كيف أخذ رعد يطلب من ذلك الشاب أن يكون العدد المطلوب حاضراً في تمام الساعة الرابعة لأنّه يعلم في قرارة نفسه بأنّ لا جماهيرية تحت إسمه ولا نجوميّة تليق به أصلاً، هذا الشاب الذي عاد وأطل في فيديو آخر أكّد فيه أنّ تامر لا يشتري أبداً هؤلاء المعجبين الذين يُغمى عليهم ويسقطون على الأرض أمامه على عكس الفنان اللبناني الذي يقوم دائماً بالمستحيل من أجل تأمين من بإمكانهم التصفيق له والهتاف باسمه بطريقةٍ مزوّرة ومزيّفة ومخادِعة لا تتّسم بأي حقيقةٍ أو واقع.

إذاً أخبار تعلو يومياً ومعلومات تغدو هي الخبر الأساسي في الصحف والمجلات لا يكمن الهدف منها إلّا النيل من صاحب أغنية "ورا الشبابيك" والإطاحة بشهرته التي اكتسبها على مر السنوات والأعوام، هو الذي غدا اليوم بريئاً من كل هذه الإدّعاءات وهذه الإتّهامات ومظلوماً أمام فرضيّات وتكهنّات لا ناقة له فيها ولا جمل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك