الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
عرب غوت تالنت 5
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات رمضان
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

فيديو غادة عبد الرازق عبر انستقرام: "حركات أطفال عيب يا غادة"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
و"قاعدة عمالة تلعبي ومش هتقدمي مسلسلك السنادي"!

يبدو أنّ اتّخاذها قراراً باستئناف أعمالها ونشاطاتها المهنية من أجل أن تعود لتطل على الجمهور الكبير الذي يحبّها على الشاشة الصغيرة أو حتّى الكبيرة لا تزال فكرة بعيدة الأجل والمنال، فغادة عبد الرازق لا تنفك عن نقلنا يومياً إلى الأجواء الممتعة التي تمضيها أسواء مع عائلتها أو أصدقائها أو حتّى زملائها وإلى النشاطات الترفيهية التي تتلهّى بها بعيداً عن المسؤولية التي تنتظرها في المقلب الآخر.

فبعد رحلة الثلج التي قامت بها مع ابنتها روتانا وحفيدتيها حين كنّ لا يزلن في بيروت، وبعد أجواء الكريسماس التي اختبرتها وعاشتها والتي تحوّلت في إطارها إلى "ماما نويل"، ها هي الممثلة المصرية تسارع إلى التواصل معنا يومياً من خلال فيديوهات وصور تنشرها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام فتتيح لنا الفرصة بالتعرّف على ما تقوم به في وقت راحتها وفراغها.

كالطفلة ها هي تطل علينا في آخر وأجدد شريطٍ تشاركته معنا فظهرت فيه وهي تلعب وتتسلّى بطريقةٍ لا تتلاءم مع عمرها أبداً ولا حتّى مع سنّها، وعليه علّقت وكتبت: "انا وهدى دخلنا تحدي"، وهو التعليق الذي انقسم الروّاد بين لومها عليه وبالتالي على تصرّفاتها التي يعتبرونها دائماً غير مناسبة لها ولمكانتها وبين الإشادة بعفويتها وبساطتها وطبيعتها في تصوير نفسها من دون مكياج وهي تلهو غير مكترثةٍ لأحد.

إذاً يبدو أنّ العام 2017 الذي افتتحته عبد الرازق بجلسةٍ تصويرية مثيرة للغاية وإباحية لن يختلف عن العام الذي مر وانصرم، فمثل ما اعتدنا على رؤيتها بهذه الطريقة في الشرائط التي تنشرها عبر انستقرام سنبقى نراها بهذه الحال ولن تتغيّر المسألة أبداً أمامنا، وهذا ما يدل على ثقتها الكبيرة بنفسها وبما تقوم به وعلى قناعتها بأنّها لا تُخطئ إذا أرادت التصرّف كالصغار ومن حقّها اللهو كما يحلو لها وكما ترغب.

أما بالنسبة لمشاريعها المقبلة، فلم يتردّد البعض في دعوتها إلى العودة إلى أعمالها والتلهّي بها للإطلالة في رمضان المقبل مثلاً عوضاً عن تضييع الوقت بهذه الطريقة وهذا الأسلوب، وهذه آراء يوافق عليها الكثيرون بخاصّة هؤلاء الذين لا يطمحون سوى إلى رؤيتها بأدوارٍ وشخصياتٍ قويّة تجعلها الأولى على زميلاتها ونظيراتها في الوطن العربي كلّه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع