الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

فيديو فستان مريم حسين يحرجها في الشارع: لن تصدقوا ماذا حصل

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
صيبة عين أم زيادة كبيرة في الوزن؟

بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وباعتزازٍ لا مثيل له، أطلّت مريم حسين في أحدث الفيديوهات التي انتشرت لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" وهي تسير بسعادةٍ وفخرٍ بفستانها الأسود المطرّز والطويل والواسع الذي كانت ترتديه على ما يبدو لمناسبةٍ حلّت ضيفةَ شرفٍ فيها، ونعم بدلعها الإعتيادي وتفاخرها بمفاتنها وتضاريسها التي خسرتها نوعاً ما بعد الإنجاب والولادة استطاعت أن تسحرنا وتُذهلنا بجمالها وسحرها اللذيْن استرجعتهما بقوّةٍ بعد عودتها إلى دبي.

فستانٌ يبدو أنّه لم يخدمها مطوّلاً ومرورٌ في الشارع يبدو أنّه لم يمر مرور الكرام ومن دون أي مشاكل أو عقبات، إذ للأسف الشديد تعرّضت مريم التي أثارت الجدل منذ أيّامٍ وهي في النادي الرياضي وبينما كانت تركب السيّارة التي انتظرتها بجانب الرصيف لموقفٍ محرجٍ للغاية ولورطةٍ لم تكن تتوقّع حدوثها وحصولها أبداً، نعم مشكلةٌ لا ندري ما إذا كان علينا اعتبارها "صيبة عين" أم لا.

نعم هو فستانها الذي تمزّق وهو سحّابها الذي لم يبقَ متماسكاً والذي جعلها تسارع إلى طلب المساعدة والعون من إحدى صديقاتها، تلك التي هرعت بدورها لتجلب لها منشفةً غامقة اللون تغطّي بها عريها ونفسها وظهرها الذي بان بوضوحٍ وجليّةٍ أمام الكاميرات، وهي حادثةٌ حصلت لحسن الحظ بينما كانت داخل السيارة وليس على الطريق العام حيث كان بإمكانها أن تتعرّض لمسخرة المارّة والمشاة، حادثةٌ استاءت منها مريم التي قيل أنّ زوجها فيصل الفيصل سيخرج من السجن قريباً وانزعجت بسببها كثيراً وعكرّت مزاجها وصفاء ذهنها.

حاولت التماسك مؤكّدةً لمن برفقتها أنّ ما حصل معها وجرى هو مجرّد "صيبة عين" بسبب غيرة البعض وحسدهم منها، وهي النظريّة التي لم يوافقها عليها بعض النشطاء والروّاد الذين سارعوا إلى التداول بالفيديو هذا بين بعضهم البعض متّهمين بدانتها بالمسخرة التي تعرّضت لها وبأنّ وزنها الزائد حال دون تماسك الفستان عليها كما يجب فتمزّق قماشه وتفكّك سحّابه، وهي الإتّهامات التي لا نعي ما إذا ستتمكّن من التخلّص منها في القريب العاجل بخاصة وأنّها تحاول اليوم وتثابر على ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظامٍ واستمراريّةٍ لكي تخسر كل الدهون المتكدّسة عندها في كل أنحاء جسدها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع