فيديو فيلم وثائقي عن باسم يوسف: من السرية الى العلن؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور

نشرت صحيفة "New York Times" الأمريكية منذ أيام قليلة خبراً فاجأ الوسط الإعلامي وشكّل صدمة في عالم التلفيزيون، مفاده أنّ المخرجة والمنتجة سارة تاكسلر، قرّرت تصوير فيلم وثائقيّ بشكل سري في مصر، يحكي معظم الضغوطات والمشاكل التي تعرّض إليها الإعلامي الساخر باسم يوسف في بلده العام الماضي.

ووفق ما صرّحت به تاكسلر فإنّها سبق وصوّرت الفيلم سرأً، خوفاً من أن يمنعها أحد أو يعترض طريقها فيجبرها على التوقف خاصة وأنّ السلطات المصرية زادت من تدقيقها على فحص كل المحتويات التي تخرج من أراضيها.

هذا وذكرت الصحيفة أنّ الفيلم يحمل اسم "Tickling Giants" أو ما يعني عمالقة الضحك، ولكن تعذّر على فريق العمل إستكمال تصويره لأنّهم بحاجة الى حملة تبرّعات تدعم تكاليف الجزء الباقي من الأحداث والمشاهد.

سارة جمعت حتى الآن 45 ألف دولار من أصل 150 ألف دولار كلفة الإنتاج العامة، وقد نشرت عبر الإنترنت فيديو قصير يمثّل جزءاً صغيراً من المفاجأة الكبيرة التي تُعنى بمسيرة الدكتور المصري الذي استطاع أن يرفع صوت الشعب من خلال تعليقاته الساخرة والحادة في بعض الأوقات.

من ناحية أخرى، نشير الى أنّ مقدّم البرامج قد إنضمّ مؤخّراً الى معهد السياسة، التابع لكلية "جون كينيدي" للحكومة في جامعة "هارفارد" الأمريكية، كزميل مقيم في المعهد، من أجل التواصل مع الطلاب ومتابعتهم وقيادة مجموعات دراسية وحلقات نقاش تتعلّق بالقضايا السياسية والإجتماعية الراهنة.

أخيراً، يُذكر أنّ بعض المصادر المقرّبة من فريق عمل برنامج "البرنامج" قد كشفت أنّ يوسف يفكّر جدياً بأن يعود من جديد عبر موقع "يوتيوب" لإستكمال برنامجه الشهير الذي توقّف العام الماضي لأسباب خارجة عن إرادته، فيعود للتواصل مع جمهوره الذي إشتاق الى تصاريحاته النارية.

(إقرأوا أيضاً ما علاقة باسم يوسف بإنسحاب جون ستيوارت من برنامج "The Daily Show"؟)

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك