الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو: كاترينا كيف ورانبير كابور معاً من جديد؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
كاترينا كيف ورانبير كابور وصلا إلى جنوب أفريقيا لاستئناف تصوير فيلمهما المقبل.

هما لا ينفكّان عن تصدّر عناويننا الأولى منذ أن علت في الأجواء إشاعة انفصالهما عن بعضهما البعض، فـكاترينا كيف ورانبير كابور اللذان كانا يشكّلان لنا مصدر فرحٍ في كل مرّة كانا يطلّان فيها جنباً إلى جنبٍ أمام الصحافة والإعلام، واللذان كانا يُعتبران مثالاً حياً لمعنى الحب والغرام والعشق، خيّبا للأسف آمال المعجبين والمتتبّعين عندما شيع أنّهما افترقا وحتّى أنّهما انتقلا للعيش كلٌ على حدى في منزلٍ لا يجعلهما يتذكّران شيئاً من ماضيهما.

هما تجنّبا اللقاء والتصادم وتفاديا الظهور معاً في مناسبةٍ واحدة، ولكنّ الفيلم الذي طُرح في السابق وقيل أنّهما سينضمّان إليه "Jagga Jasoos" شاء أن يجمعهما من جديد وأن تتلاقى أقدارهما، فهما لن يفوّتا عليهما الفرصة في أي نجاحٍ ممكن على الشاشة الكبيرة ولو كان ذلك يكلّفهما التواجد في مواقعٍ واحدة لأشهرٍ وأيّام وحتّى السفر إذا ما استلزم العمل منهما ذلك.

وبعد أن انتشرت صورتهما وهما يجلسان وجهاً لوجه ويستمعان إلى إرشادات المخرج، هو الذي سيسعى اليوم بدوره إلى إنهاء تصوير هذا العمل في أسرع وقتٍ ممكن وعدم تأجيله مجدداً، إذ كان من المتوقع أن يصدر في يونيو المقبل ولكن خبرهما المدوّي عرقل استئناف التصوير وبالتالي تم إرجاء إصداره اليوم إلى يوليو وحتّى أغسطس القادم، ها هما يطلان أمام كاميرا أحد المعجبين من جنوب افريقيا، المكان الذي توجّب عليهما التوجه إليه من أجل الفيلم ذات الصلة.

هل سينجحان في إظهار الكيمياء والتناغم والتجانس التي يحتاج إليها هذا العمل لينجح؟ سؤالٌ لن نعرفه أبداً إلّا عندما سيصدر "Jagga Jasoos" في الصالات السينمائية، وكل ما يمكننا إدراكه اليوم هو ضرورة أن يتحلّى كل واحدٍ منهما بالإحتراف والمهنية في إبعاد المشاعر التي يكنّانها لبعضهما البعض حالياً عن الشخصيتين اللتين سيجسدانها، وبالتالي ألّا يقعا في فخ أي كرهٍ أو ضغينة يتبادلانها لأنّ ذلك سيظهر بشكلٍ جلي أمام الجمهور كلّه.

وجل ما استطعنا رصده عن طريق هذا الشريط المقتضب والقصير هو الدقيقة التي وصل فيها الحبيبان السابقان إلى وجهتهما المحدّدة، فيديو وصور تكفّل المعجبون هناك بالتقاطها عندما شاهدوهما وهما يخرجان من المطار ويتوجّهان ليركبا معاً سيّارة أجرة كانت بانتظارهما، وبالفعل ومن دون أي ردّة فعلٍ تنبئ بشيءٍ أو تبشّر بأي خلافٍ جديد أو مصالحة، اجتازا معاً الطريق العام وهما يحملان حقائبهما وجلسا جنباً إلى جنب في المقعد الخلفي.

أسيساهم هذا العمل في إعادة لم شمل علاقتهما أم لا؟ سؤالٌ لن نعرف إجابته أبداً، ولكنّ مسألة افتراقهما كان حديث المخرج أنوراغ باسو لإحدى المجلات الرائدة حيث قال: "أن يكون البطلان حبيبين في الحقيقة لأمرٌ سلبي وليس إيجابي لهما وللفيلم الذي ينويان المشاركة فيه. هما ممثلان يعرفان بعضهما البعض حق المعرفة وكانا في الماضي كعصافير الحب، لذا سيكون من الصعب جداً عليهما أن ينقلا انسجامهما أمام الكاميرا وعلى الشاشة وبالتالي الكيمياء التي يتميزان بها، وسيضحو الأمر تحدياً كبيراً لهما معاً".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك