الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو كليب اغنية نسرين طافش "123 حبيبي": استعراض للجسم فقط لا غير

عملٌ ضعيف في محتوى فارغ ولا معنى له.

أشدنا بها كثيراً يوم قرّرت أن تدخل عالم الغناء من خلال طرح كليب أغنية "متغير عليي" الذي أتى ليضيف نجاحاً آخر إلى مسيرتها الفنية التي لا تزال في بداياتها أسواء في مجال الموسيقى أو التمثيل، نعم أثنينا بالفعل على العمل الرائع الذي أنجزته منذ أشهر نظراً إلى كونه الأول لها على الإطلاق الذي استعانت به من أجل إثبات نفسها وسط ألمع نجوم الساحة، ولكن ها هي نسرين طافش قد أخفقت اليوم للأسف الشديد مسجّلةً نقطة تراجع لا يمكن لأحد أن ينكرها مع طرحها ثاني كليب لها لأغنية "123 حبيبي".

هي أغنيةٌ سبق أن استمعنا إليها منذ فترةٍ وانتظرنا أن تصوّرها على طريقة الكليب متشوّقين إلى رؤيتها تتألّق في قصّةٍ أو سيناريو مفيد وله معنى أو أساس، نعم تأمّلنا أن نراها تلعب دوراً معيّناً أو تجسّد شخصيّة محدّدة في عملٍ توقّعنا أن يتبوأ حتماً المراتب الأولى من حيث نسبة مشاهدته، ولكن ما لم يكن في الحسبان هو أن تطلق النجمة السورية كليباً فارغاً من أي جديد أو هدف وعملاً كان بالحري لو لم تظهر فيه بخاصّة وأنّه لم يتألّف سوى من مشهدٍ واحدٍ أخذ يتكرّر أمامنا من دون أن نفهم شيئاً منه.

هو كليبٌ لا شك في أنّه ارتكز على استعراض جسمها الذي حفظنا تضاريسه ومفاتنه عن غيبٍ بفضل كل الجلسات التصويرية التي تخضع لها بين الحين والآخر والتي لم ننفك بالفعل عن مدحها، نعم أخذت ترقص وتهز بمؤخرتها وأردافها طِوال الوقت اعتقاداً منها أنّ نجاحها في عالم الفن والكليبات يحتّم عليها إبانة مميّزات جسدها وسماته، وبزيّها الذي ساعدها على التحرّك كما تشاء وتريد شعرنا في بعض الأحيان وكأنّها كانت تنفّذ ما أملاه عليها مصمّم الرقص الذي استعانت به من أجل أن يعلّمها بعض الحركات التي مُزج فيها الشرقي مع الغربي من دون أي ارتجالٍ منها أو عفويّة.

نعم بدت جميلة وساحرة وفاتنة بمكياجها وتسريحة شعرها اللذين تم تسليط الضوء عليهما كثيراً وبشكلٍ مبالغ به، كيف لا والكليب أصلاً لم يرتكز سوى على القشور الخارجية ولم يستند أبداً إلى قصّةٍ مفهومةٍ، وجل ما استطعنا اكتشافه من محور الموضوع هو محاولتها إثارة إعجاب أحد الشبان الذي كان ينظر إليها طِوال الوقت ويراقب رقصها وتصرّفاتها وهي على المسرح، أخذت ترقص بدلعٍ وغنجٍ لتؤثّر عليه ونجحت في النهاية في تحقيق هدفها هذا حين اعتلى سعيد الحظ المسرح وأخذ يراقصها ويتأمّلها عن قرب.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا العمل الذي أخفقت طافش في إنجازه لأنّه لم يقدّم لنا أي شيء جديد ولن يضيف إلى مسيرتها أي تميّز أو تفرّد، كانت هذه الشابة قد أعربت من جديد عن مدى إعجابها بالنجمة اللبنانية نانسي عجرم وعبّرت عن المحبّة الكبيرة التي تكنّها في قلبها لها، وذلك حين عادت ونشرت الفيديو الذي كانت نانسي قد تشاركته معنا منذ أيام عبر "انستقرام" والذي تطل فيه وهي ترقص مع عائلتها على أغنية "Happy"، فعلّقت عليه وكتبت: "عن جد السعادة عدوى بتطلع حتى من فيدو حقيقي وبسيط بتشع منو العفوية والحب. ما شاءالله. الله يحميهم ويديم سعادتهم".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك