فيديو لجين عمران تحتفل بعيد ميلادها الـ40 مع صديقاتها في ملهى ليلي

تصرفات طفولية كان بالغنى عنها.

يُصادف عيدها يوم 26 اكتوبر القادم ولكن بالنسبة لصديقاتها كان من الضروري والبديهي والطبيعي أن تبدأ الإعلامية السعودية لجين عمران الإحتفالات بهذا النهار المنشود الذي لا يتكرّر إلّا مرّةً واحدة في السنة من اليوم، لأنّه لا يليق بها إلّا السعادة المستدامة والفرح الدائم والخير المتواصل، هي لجين إذاً التي تفاجأت بهؤلاء النسوة اللواتي لا يفارقنها في يوميّاتها وفي رحلاتها السياحية يُحطن بها للإحتفال معها بعيدها ولو مبكّراً وقبل أوانه.

في ما يشبه الملهى الليلي أطلّت إذاً عمران التي كانت قد هنّأت شقيقتها اسيل على قناتها وهي بكامل أناقتها المعهودة والمعروفة بها تغنّي وترقص مع الأعز والأقرب إليها، نعم كانت ترتدي قميصاً بنفسجي اللون وتنّورةً رمادية محتشمة للغاية كعادتها في ما أخذت تُطفئ شموعها الأربعين زارعةً على وجهها علامات الصدمة والدهشة ما يعني أنّها لم تكن تعلم مسبقاً بهذه الحفلة وهذا الإحتفال، هو قالبٌ صُمّم من الحلوى والكريما انتقده بعض الروّاد والمراقبون باعتباره لا يناسب صاحبة الشأن كثيراً بخاصة من ناحية العمر، هؤلاء الذين كانوا لهم مآخذ إضافية أخرى عليها وعلى تصرّفاتها.

نعم، اعتبروا أنّ الطريقة التي اعتمدتها لجين التي اصطحبتنا معها منذ فترةٍ إلى أحد المنتجعات الصحية لتقطع القالب وتطفئ الشموع هي طفوليّة بعض الشيء ولا تتماشى مع عمرها الأربعيني، عمرٌ لا ندري أصلاً ما إذا كان رقماً صحيحاً من اللازم تصديقه أم لا، وحتّى الأسلوب الذي حاولت صديقاتها اتّباعه وهنّ يحاولن إطعامها قطعة من القالب المميّز اعتُبر مبالغ به بعض الشيء وشبه شبابي، هذا عدا عن المكان بحد ذاته الذي نوّه بعض المطّلعون بأنّه لا يتناسب البتّة مع أعمار الموجودات فيه.

"الله يسعدك سعادة لا تنتهي يا حبيبة قلبي"، هذه هي العبارة التي أرفقتها إحدى صديقات لجين التي التقت الملكة رانيا بالفيديو الذي انتشر لهما عبر المواقع كافة ومنصّات التواصل الإجتماعي، مع العلم بأنّ موضوعاً إضافياً لم يتمكّن البعض من تجاهل التطرّق إليه وتناوله ألا وهو وجه لجين الذي بدا متغيّراً نوعاً ما بملامحه وسماته، إشراقةُ لا ندري ما إذا كان سببها المكياج وسرّها المساحيق التجميلية أم أنّ صاحبة العلاقة قد خضعت مؤخراً لعمليات تجميلية جديدة تُظهرها بأحسن حالةٍ ووضعٍ بخاصّة بالتزامن مع عيد ميلادها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك