الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

فيديو لجين عمران تصدم الجمهور من المستشفى بعد خضوعها لعملية جراحية

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ما الخطب يا ترى وهل تشكي من أمرٍ خيطر؟

من دون أي سابق إنذارٍ لجأت الإعلاميّة المشهورة والمحبوبة لجين عمران إلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" لتعلن وبشكلٍ مفاجئٍ صدم الصغير والكبير عن دخولها إلى المستشفى وخضوعها لعمليّةٍ جراحيّةٍ يبدو أنّها كانت تنوي القيام بها منذ فترة، ولكنّ نشاطاتها الأخيرة والكثيرة التي أدّتها ورحلاتها التي لا تُحصى والتي قامت بها إلى بلدان مختلفة حثّتها على تأجيل الموضوع كلّه إلى يوم البارحة.

بصوتٍ بدا متعباً ومرهقاً، أكّدت لجين التي ستتنافس مع حليمة بولند في رمضان 2017 على المرتبة الأولى بعد أن أعلنت الأخيرة عن خوض الماراثون ببرنامجٍ جديد وخاص بها، أنّها لم تكن تريد أن تُعلم أحبابها بوضعها الصحي الذي استلزم دخولها الفوري إلى المسشتفى لأنّها لا تميل إلى نشر الهموم بخاصة على "سناب شات" وهو التطبيق الذي تستعين به دوماً لتتواصل مع أحبابها عن طريقه، منوّهةً بأنّها كانت تشتكي في الفترة الأخيرة من ظرفٍ صحيٍ بسيطٍ لم تعد بإمكانها على ما يبدو إهماله أو تركه على حاله فقرّرت دخول المستشفى لتتلقّى العلاج المناسب والمؤاتي لتتخلّص من آلامها منه.

مشيرةً إلى أنّها بخير وما من داعي أبداً للخوف عليها أو القلق، تابعت الإعلاميّة السعودية التي لا ندري ما إذا سيلتم حولها أولادها وزوجها السابق الذين لا نعرف عنهم شيئاً بسبب وضعها الحالي أم لا، حديثها الشيّق هذا الذي شعرنا للحظةٍ من اللحظات أنّها على شفير البكاء في إطاره تأثّراً على ما يبدو بما حصل معها وما عاشته، وكيف أنّ بقوّتها وصلابتها وجدارتها أبدت أعمالها وإجازاتها ورحلاتها والمهمّات التي أطلقت العنان لنفسها فيها وارتباطاتها مع الأهل على حساب أوجاعها وآلامها وضرورة قيامها بهذه العمليّة.

وفي حين لم تصرّح لجين التي أمضت أجمل الأوقات في السيشل مؤخراً عن تاريخ خروجها من المركز الصحي، أعلنت بأنّ بقاءها هناك لن يدوم طويلاً معربةً في النهاية عن محبّتها الكبيرة التي تكنّها لجمهورها العربي الذي يتابع أخبارها ويرصد دائماً آخر مستجدّاتها، وشاكرةً على طريقتها صديقتها "هبة الرمحين" على بقائها معها في المشفى وشقيقتها اسيل عمران التي زارتها بحسب قولها ولم تتركها أبداً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك