الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فيديو مايا دياب بقميص النوم في الاستديو والدانتيل لماذا؟

سؤالٌ طرحه الكبير والصغير وما من مجيب!

إلى داخل الاستديو قرّرت مايا دياب اصطحابنا بفيديو كانت واثقة في قرارة نفسها بالبلبلة الكبيرة التي سيُحدثها وبالخضّة الإلكترونيّة العظيمة التي ستنشأ بسببه، هو فيديو تطل فيه نجمتنا المحبوبة التي عايدت صديقتها مؤخراً وهي تحضّر على ما يبدو وكما نرى لأغنيتها الجديدة التي لا ندري متى ستصدرها ومتى ستكشف النقاب عنها وما إذا ستتميّز بإيقاعٍ سريعٍ مثلاً أم لا وما إذا ستصوّرها على طريقة الكليب، أغنيةٌ لم تُتِح لنا الفرصة بالإستماع ولو إلى كلمةٍ واحدةٍ أو إلى لحنٍ بسيطٍ منها وكأنّها لم تنوِ تسليط الضوء عليها بطريقةٍ أو بأخرى لتركّز أكثر في المقابل على أمرٍ آخر وعلى موضوعٍ لا شك في أنّه يهمّها كثيراً.

من الأسفل إلى الأعلى، هكذا ضمنت والدة الصغيرة "كاي" التي التقت معجبيها في الآونة الأخيرة أن يتم التقاط هذا الفيديو لها من داخل المكان الأحب على قلبها، أسفلٌ بدأ بحذاءٍ رياضيٍ أبيض اللون أعجبنا بالفعل مع أنّه لم يحمل أي تميّز أو استثنائيّة إنّما ما أتى بعده كان كفيلاً بقلب المقاييس والمعايير، نعم نحن نقصد بذلك الفستان الذي كانت ترتديه صاحبة الشأن والعلاقة في هذا اليوم والذي اختارته خصّيصاً لتثير التساؤلات من حوله، كيف لا والجميع سارع إلى تشبيهه بلباس النوم الذي عادةً ما ترتديه أي فتاة في منزلها وتحت سقف بيتها، لباسٌ تألّف حتّى من دانتيل عند منطقة الصدر ما كان من داعي له أبداً ولا هدف وراءه أصلاً.

لمَ اختيارها ثياب لا تليق أبداً بالمكان الموجودة فيه ولا تتماشى أبداً مع أجواء تحضيرها لعملها المقبل هذا؟ لم انتقاء فستانٍ سيرتد سلباً شاءت أم أبت ذلك على نوعيّة العمل الذي تحضّره والذي تنوي إتحافنا به فور الإنتهاء منه؟ لمَ إخفاء فستانها أصلاً بسترة جينز طالما أنّها كشفت النقاب في الأساس عن جزءٍ منه؟ لمَ تفضيلها دائماً المثير والمغري والجريء لو لا علمها ويقينها الداخلي بأنّ هذه العوامل تحديداً هي التي جعلت منها نجمة وستجعل من عملها الجديد في المراتب الأولى حتّى قبل طرحه؟

فستانٌ نضيف إليه وقفتها التي أتت أيضاً مغرية من دون أي أدنى شك، هي التي حرصت على عدم إبانة وجهها أبداً أمام الكاميرا لسببٍ نجهله في النهاية لأنّ مايا التي أكّدت مرّة أنّها مستعدّةٌ لتقبل حالة ابنتها مهما كانت هي إمرأةٌ تتوق دوماً إلى استعراض كل مميّزاتها الجسديّة وخصائصها من رأسها حتّى أخمص قدميها من دون أي استثناءات، وهذا ما يجعلها مميّزة عن غيرها وفريدة بصورها ولقطاتها وفيديوهاتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع