الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فيديو: مريم حسين تتلقى عرضاً للزواج وردة فعلها تصدم الجمهور

والكثيرون سخروا منها.

كلّا هو ليس بفيديو جديد انتشر عبر المواقع الإلكترونية مؤخراً ولا حتّى شريط سُجّل لها منذ أيامٍ أو أشهر، كل الموضوع يتعلّق بفيديو من الذاكرة يعود إلى ماضي مريم حسين وإلى العهد الذي كانت لا تزال فيه مقدّمة برامج مسابقات وألعاب، الذي أثار جدلنا وشعرنا أنّه من واجبنا تشاركه معكم لأنّه أظهر جانباً من شخصيّة هذه الممثلة كنّا نجهلها تماماً أو بالأحرى نتمنّى ألّا نتداول بها.

إذاً مباشرةً على الهواء وفي ما كانت تتولّى مريم تقديم كما سبق وقلنا أحد أعمالها التي كان يشاهدها ويتابعها الملايين والآلاف عبر الشاشات التلفزيونية، تعرّضت لموقفٍ محرجٍ للغاية وذلك عندما عرض عليها أحد المتّصلين بها الزواج طالباً يدها بطريقةٍ جعلتها تنصدم وتنذهل بجنونٍ وأسلوبٍ هستيري طفولي صادم، وكأنّها لم تصدّق أنّ أحداً سيطلب منها هذا الطلب في يومٍ من الأيام أو أنّها كانت تنتظر سماع هذا العرض بفارغ الصبر منذ سنوات.

إذاً بعد أن ربح المتّصل خاتماً خلال إحدى الألعاب التي شارك فيها طلب مِن مَن باتت اليوم زوجة فيصل الفيصل عنوان منزلها ليطلب يدها رسمياً ويُهديها هذا الخاتم، وأمام كلامه الجميل ونبرة صوته العاشقة لم تتمكّن هي من تمالك أعصابها وأخذت تضحك وتتلفّت شمالاً ويميناً كالفتيات الصغيرات أو المراهقات، وبالفعل بدت ساذجة نوعاً ما وغير واثقة من نفسها أبداً وعلى استعدادٍ لاستجابة طلبه بخاصة حين سألها ما إذا كان هناك من إمكانية لرؤيتها.

تلبّكت وتوتّرت وطلبت منه المجيء إلى القناة التي تبث برنامجها، كما وأنّها تدلّعت وتغنّجت أمام الكاميرا وكأنّها المرّة الأولى التي تسمع هكذا كلام، المرّة الأولى التي تواجه هكذا مواقف فلم تعرف كيف تعطي قيمة لمكانتها وكيف تتكبّر قليلاً ليس تعجرفاً إنّما ثقةً بالنفس واعتزاز بما تملكه، هي التي لم تتمكّن حتّى من مواصلة تقديم الحلقة كما يجب لأنّ ريقها جف وخجلها سيطر عليها فطلبت فاصلاً لتتدارك الموضوع الذي وفي الأساس قد يحصل مع أي فتاةٍ أينما كانت وتواجدت.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع