الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو مريم حسين ترقص بالكعب العالي مع بيجاما من الساتان فصلت مفاتنها

وأظهرت تضاريس جسدها بوضوحٍ وجلية.

أصبحنا على يقينٍ وإدراكٍ تام بأنّه في حال أردنا أن نأتي على ذكرها لن يكون باستطاعتنا أن نتجاهل دلعها المفرط وغنجها الزائد عن حدّه، أو حتّى غض النظر عن الطريقة المعيبة التي تعتمدها عند التمايل أمام الكاميرا بأسلوبٍ دائماً ما يذكّرنا بالغرب وبالنجمات الأجنبيّات اللواتي يبدو أنّ تأثّرها بهنّ هو أكبر بكثير مما كنّا نعتقد ونظن، هي مريم حسين التي ضقنا ذرعاً من تصرّفاتها الفارغة من أي معنى أو أساس ومن سلوكيّاتها التي لا تنبع سوى عن غرورٍ كبيرٍ بالنفس وتشاوفٍ لا نعي متى ستحدّه وكيف.

تصرّفات ها هي قد عادت لتجسدها أمامنا في فيديو جديد ارتأت أن تنشره كعادتها عبر حسابها الرسمي على "سناب شات"، فيديو يبدو أنّه يعود إلى سلسلة الحفلات التي لا تزال تعيشها هذه الممثلة العراقية حتّى اليوم في إطار عيد ميلادها الذي سبق أن عيّدت له باكراً هذا العام، هو فيديو نقلتنا في إطاره إلى الحفلة الصاخبة التي شاركت فيها في أحد الملاهي الليليّة والتي اختارت من أجل الإستمتاع بها براحةٍ تامّة بيجاما أتت مصمّمة من الساتان اللمّاع والناعم الذي فصّل بطبيعة الحال وكما كانت تسعى إليه مفاتن جسدها وتضاريسها المثيرة وتحديداً مؤخرتها.

نعم هي استعادت رشاقتها ونحافتها لأنّنا سبق أن رصدناها في إحدى الإطلالات وهي ترتدي زياً سبق أن استعرضته أمامنا منذ حوالى السنة حين كانت لا تزال مرتبطة بزوجها فيصل الفيصل، رشاقةٌ ما من داعي أبداً لتُدهشنا بها بهذا الأسلوب الفاسق والمبتذل نوعاً ما وما من ضرورةٍ لتستعرضها أمامنا بملابس نومٍ لا تليق سوى بالمنزل وليس بمكانٍ عام كهذا الذي تواجدت فيه مع عددٍ غفيرٍ من الناس، ونعم أخذت ترقص وكأنّها المرّة الأولى التي ترقص فيها وأخذت تنظر إلى من كان يهتم بتصويرها وكأنّها المرّة الوحيدة التي تتصوّر فيها أمام أحدهم، والمثير أنّها لم تشأ القيام بهذا كلّه إلّا بالكعب العالي الذي لم يتلاءم بطبيعة الحال مع زيّها ككل.

ومن رقصها المثير للإهتمام والجدل ننتقل إلى غنائها الذي عادت وسلّطت الضوء عليه من جديد بينما كانت تؤدّي أغنيةً احتفاليّةً لعيدها، ولم تنسَ بالتأكيد تجسيد بعض حركات الدلع والغنج بعينيها وبملامح وجهها وتكاوينها متباهيةً في النهاية بجمالها المزيّف بالتأكيد ومدّعيةً الأنوثة التي كانت قد ألقت الضوء عليها منذ أيّامٍ حين أظهرتها بإغراءٍ على سريرها وفي غرفة نومها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك