الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو مريم حسين تفاجئ الجمهور بلكنتها الفرنسية وفتحة فستانها المعيبة

في إجازةٍ يبدو أنها تمضيها في باريس في فرنسا.

هي أعلنت منذ فترةٍ من الفترات أنّها تستعد حالياً للتوجّه إلى 6 وجهات مختلفة تزور في إطارها عدداً من بلدان العالم، بخاصّة وأنّها لا تزال تعيش حياتها حرّةً طليقةً بعيداً عن زوجِ يأسرها بطلباته ومهنةٍ تقيّدها بشروطها ومسؤولياتها، وبالفعل يبدو أنّ مريم حسين قد وفت بكلمتها ووعدها لنفسها وإلى باريس ها هي قد توجّهت على ما يبدو وكما نرى في الفيديو الذي انتشر لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتفاجئنا من هناك بموهبةٍ جديدةٍ، أو بالأحرى بميزةٍ إضافيّةٍ لم نكن نعلم أنّها بالفعل من شيمها.

نحن نتكلّم عن اللهجة واللكنة الفرنسية التي فاجأتنا مريم بها وصدمتنا هي التي أتت إلى لبنان منذ أيّامٍ لـتحيي أحد حفلات الزفاف، وذلك عندما أتقنت تحدّثها أمام الكاميرا ولو باقتضابٍ وإيجاز، لغةٌ كنّا نعتبر أنّها صعبةٌ نسبياً عليها ومن سابع المستحيلات أن تجيد استخدامها بسبب جذورها الخليجية التي لا تحتّم عليها تكلّم كل اللغات، ولكن كنّا على خطأ بالفعل لأنّها لم تتردّد ولو لثانيةٍ واحدةٍ في التحدّث إلى بعض الشابات اللواتي كنّ برفقتها بلغتهنّ الأم فجعلتنا نشعر وكأنّها واحدةٌ منهنّ وليست عربيّة الأصل وشرقيّة المنشأ.

والمثير أنّ إطلالتها من باريس لم تقتصر على اللغة لتغدو بفضلها على كل لسانٍ، إذ أنّ مريم التي أكّدت في أحد فيديوهاتها أنّ زوجها السابق فيصل الفيصل كان "مقرصن" حاولت على ما يبدو التماشي جيّداً وبما فيه الكفاية مع الموضة الفرنسية والذوق الفرنسي، نعم خرجت من الفندق الذي تقيم فيه كما نرى في الفيديو ذات الصلة وهي تسير بفخرٍ واعتزازٍ بفستانها الطويل وقبّعتها العريضة الحواف، لوكٌ تناسب تماماً مع زيارتها الشيّقة والقيّمة وحتّى مع شعرها الأشقر الذي فاجأتنا به منذ أيام.

هو فتسانٌ لم تتمكّن أم "اميرة" بطبيعة الحال إلّا وأن تسلّط الضوء على فتحته التي تركّزت عند منطقة الصدر، نعم صدرٌ استطعنا رصده لأنّها تعمّدت بالتأكيد وقصدت إبانته من خلال تصوير نفسها على طريقة السيلفي وهي تسير في الشوارع هناك وتتجوّل في المحال التجارية، وحتّى عندما كانت تحاول شراء نظارةٍ شمسيةٍ جديدةٍ أتاحت لنا الفرصة برصد مفاتنها التي تتباهى بها دائماً أينما كانت وتواجدت.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك