الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو مريم حسين تفضل الأعراس اللبنانية على الخليجية: رقص ودلع بفستان شفاف

في حفل زفاف ضخم كانت النجمة فيه!

يبدو أنّ كل ما تريده اليوم وقبل كل شيء هو إبراز مهاراتها الإستثنائية التي تتمتّع بها وتجسيد النجوميّة التي تدّعي أنّها تملكها في كل أنحاء الوطن العربي، فهي لا تريد أن تقتصر شهرتها على دول الخليج فحسب ولا تريد أن تُلزم نفسها في مكانٍ واحدٍ فقط، هي مريم حسين التي قرّرت أن تغادر بلدها الأم لتأتي إلى لبنان فتتحوّل وعلى إثر هذه الزيارة من ممثلةٍ عادية لم تنجح كثيراً في لعب الأدوار التي مُنحت لها إلى مقدّمة حفلات أعراس وإلى فنّانةٍ أطربت الحاضرين والموجودين بحضورها وجاذبيّتها المطلقة.

إذاً في إطار مسعاها الذي يكمن في تعريف العالم بأسره على هويّتها وإثبات لكل من يتابعها ويرصد أخبارها ومستجدّاتها أنّها فريدةٌ من نوعها ونجمةٌ كاملةٌ ومتكاملة، سارعت حسين التي تحوّلت إلى شقراءمنذ بضعة أيّام إلى تلبية نداء إحدى صديقاتها لتحيي حفل زفافٍ في لبنان، وهناك في تلك القاعة الأسطورية وقفت على المسرح بفستانها الأحمر الضخم شاكرةً كل من ساهم في وضعها على الأرض اللبنانية لكي يتعرّف الشعب هنا عليها أكثر، وببساطتها التي حاولت أن توهِمنا بها أخذت تحاول التكلّم باللبنانية لكي تؤكّد للكون بأسره أنّها إمرأةٌ لا يَصعب عليها شيء وبإمكانها أن تنفّذ أي مسؤولية ومهمّة توكَل إليها.

هذا ولم تقتصر إطلالتها على ذلك الفستان الذي رأيناه في الفيديوهات التي نشرتها عبر "سناب شات" فقط، إذ ارتأت حسين أيضاً أن تعود لتبهر المدعوّين بفستانٍ أسود ضيّق شفاف استعرضت به نحافتها البليغة التي يبدو أنّها وصلت إليها أخيراً، وحاولت الغناء على المسرح مع الفرقة الموسيقية التي كانت موجودة في الحفل هي التي كانت قد حاولت امتهان هذا العمل في الماضي، وحتّى أنّها رقصت هي التي فضحت زوجها من جديد منذ فترةٍ الدبكة مع الحاضرين وتأهّلت بالعروسين اللذين كانا سعيدين بالتأكيد بحضورها، هي التي وبفخرٍ واعتزازٍ لم تتردّد في التأكيد أنّها باتت تفضّل الأعراس اللبنانية على الخليجية.

دلعٌ لا يمكننا غض النظر عنه أبداً حاولت أم "اميرة" بلورته أمام الكاميرا وهي تحاول التمايل بفساتينها لكي يلتقط لها المصوّرون أجمل الصور واللقطات، هي التي صفّقت وتصوّرت مع الحاضرين، صغاراً وكباراً، بكل أنوثةٍ ومن يعلم لربّما انطلاقاً من هذا الحفل قد تدخل مريم التي عاشت حالة ذعرٍ منذ أيام عالم الرقص بعد أن فشلت في التمثيل أو تعود إلى الغناء الذي لا نعلم لمَ تركته أصلاً وغادرته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك