الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو: مريم حسين في اطلالة مكسيكية ملفتة وتصميم فستانها المفتوح شغل الرواد

اما جمالها فكان وحده حديث الساعة.

هذه المرّة لا نود أن ننتقدها وأن نسخر منها ومن إحدى إطلالاتها كما ولن نتجرّأ البتّة على إهانتها ووصف لوكها بغير الرصين أو بالمبتذل، هذه المرّة نرى أنفسنا على أتم الإستعداد والجهوزيّة لنشيد بجمالها وبأنوثتها ولنمدح سحرها وجاذبيّتها، هذه المرّة نجد أنّه من الواجب علينا أن نتكلّم عنها بأجمل طريقةٍ وبأحلى العبارات على الإطلاق التي لم نكن نستعين بها ونلجأ إليها عند التحدّث عنها وعن مشاريعها، هي مريم حسين التي أسرتنا بالفعل ولفتت أنظارنا إليها وإلى فستانها وتسريحة شعرها وحتّى مكياجها والتي عادت إلينا بفيديو التقطته عبر حسابها على تطبيق "سناب شات" سجّل بالفعل نسبة إعجابٍ كبيرة.

هم معجبوها ومتابعوها الذين علّقوا على ذلك الفيديو العائد إليها بأفضل طريقةٍ وكأنّها المرّة الأولى التي تظهر فيها عليهم بهكذا جمال وكاريزما، جمالٌ سلّطت الضوء عليه من خلال مكياجٍ أدركت كيف تحدّد به رسمة عينيْها وكيف ترسم به حدود شفتيْها وتلوّن عن طريقه خدّيْها، مكياجٌ سمّر بشرتها تناسب تماماً مع تسريحة شعرها الإستثنائية والفريدة من نوعها التي زيّنتها بقبّعةٍ مميّزة التصميم بالفعل حوّلتها إلى سيّدة مكسيكيّة الطراز واللوك.

وحتّى فستانها الكحلي اللون الذي شغل الروّاد والنشطاء بفتحته عن الصدر فلم يكشف النقاب وعلى غير العادة عن مفاتن من غير المحبّذ إظهارها وإبانتها ولم يُظهر تضاريس من غير المفروض أصلاً تسليط الضوء عليها، فستانٌ ركّز على نحافتها أتى رصيناً بكل ما للكلمة من معنى وأنيقاً من دون تطريزات لا فائدة منها البتّة تمايلت به حسين التي كانت قد علّقت على خبر إجهاض فرح الهادي بغنجٍ ودلعٍ أمام الكاميرا لتستعرضه بأسلوبها الخاص، ثوبٌ زيّنته بعقدٍ لفّته حول رقبتها أتى مؤلّفاً من حجر لولو أبيض اللون تماماً كقرطيْ أذنيْها وسوارها وهي أكسسوارات جمّلتها بالفعل وزادت من بريقها.

لم ندرِ أين كانت تحديداً وما هو نوع المناسبة التي كانت تشارك فيها، ولكن كان يكفي أن تنشر الممثلة العراقية التي سخر من أردافها الجمهور مؤخراً هذا الفيديو الموجز والمقتضب لتنقل به إطلالتها المكسيكيّة فتغدو على كل لسانٍ وتتصدّر إيجاباً عناويننا الأولى، ونعم نتمنّى بالفعل أن تكرّر مثل هكذا لوكات كلاسيكية بعيداً عن أي مبالغةٍ وإفراطٍ وبعيداً بالتأكيد عن أي تعرّي أو قلّة احتشام كانت دوماً تميل إليهما.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك