الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو مريم حسين في عمل خيري جديد من نوعه: "حاجة واحد ياكل فلوس لحاله"

مشروع جديد يبدو أنه سيبصر النور قريباً.

هي العناوين الأولى التي تعود لتتصدّرها بأخبارها التي لا تنتهي وبقصصها التي لا تُحصى وبمشاريعها التي لا تُعد، هي المواضيع البارزة عبر مواقع التواصل الإجتماعي التي ترجع لتتبوأها فيتناقلها الروّاد والنشطاء من دون أي تردّدٍ، وهي مريم حسين التي لم تنجُ من القليل من السخرية ومن عيارٍ خفيفٍ من الإنتقادات عندما أعلنت في مقابلةٍ صحافية انتشرت لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" عن مشروعٍ جديدٍ تحضّر له بجهدٍ وتعبٍ يبدو أنّه سيصدر في المستقبل القريب جداً.

بثقةٍ كبيرة بالنفس وبمشروعها الذي يبدو أنّها تضع كل آمالها فيه، أخذت مريم التي استفزت زميلاتها مؤخراً تحكي عن عرض الأزياء الباهر الذي تحضّر حالياً له والذي قرّرت من تلقاء نفسها أن يكون خيرياً وأن تذهب بالتالي أرباحه إلى الأطفال النازحين السوريين، هو عرضٌ ستطلق عليه إسم "The Queens" لأنّه سيقتصر على أهم مصممي الأزياء وأكثرهم شهرةً ونجومية في الوطن العربي، معبّرةً في سياق حديثها عن استيائها وتأثّرها الكبيرين بالمحنة التي يمر بها هؤلاء الأطفال بسبب الحرب المندلعة على أراضيهم والتي حرمتهم من وطنهم ومسقط رأسهم، مختتمةً حديثها هذا بعبارةٍ كانت كفيلة بجعلها مادّة على لسان الكبير والصغير.

"حاجة واحد ياكل فلوس لحاله"، هي الجملة التي نطقت بها مريم التي كادت أن تفقد وعيها أمام كلمات ابنتها الأولى بعد أن أفادت كل من يستمع إليها بأنّ عملها الخيري هذا ليس الأول من نوعه لها البتّة، جملةٌ تبيّن أنّها تريد أن تجني من مشروعها الكبير هذا أموالاً طائلة ولكنّها تسعى ولربّما للمرّة الأولى إلى تشاركها مع غيرها وليس إلى إنفاقها على أمورها الخاصة بها وحدها، كلامٌ لاقى ترحيباً من الأغلبية التي طالبتها بتكريس الكثير من المشاريع للأعمال الخيرية وبخاصة للشعوب التي تشهد نزاعات دامية، وانتقده البعض الآخر الذي دعاها إلى التكتّم عن هكذا أمور وعدم البوح بها بهذه الطريقة العلنية فالزكاة والتبرّع بالمال أمور تبقى بالنسبة للبعض شخصيّة بين الإنسان المعني بها والطرف الآخر.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا السياق وهذا الموضوع، يذكر أنّ الممثلة العراقية كانت قد أثارت الجدل والتساؤلات بأحدث جلساتها التصويرية التي أطلت فيها وهي بـقميص نومٍ مصممٍ من الساتان، صورةٌ استنكرها الرواد وندّد بها النشطاء كالعادة وأخذوا يطالبون مريم بالتحلّي بالرصانة المطلوبة وبالإتّزان الضروري.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك