الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو مريم حسين لا تصلح لتربية ابنتها وأهل فيصل الفيصل منعوها من نشر صورتها

فهل ترضخ لأوامرهم وطلباتهم؟

في ما الجميع كان يعيش حالةً من الترقّب والإنتظار مع إعلان مريم حسين مؤخراً عن نيّتها بكشف النقاب عن صورة ابنتها "الاميرة" وذلك في إطار الحفلة الكبيرة والأسطورية التي تحضّر لها وتجهّز بمناسبة عيد ميلادها السنة الذي سيحل علينا بعد حوالى الأسبوعين، وبينما كان الجمهور العربي يتحضّر نفسياً لرؤية تلك الصغيرة للمرّة الأولى ورصد ملامحها وتكاوينها لمعرفة ما إذا كانت تشبه أمّها أم والدها الذي لا يزال على ما يبدو في أحد السجون في السعودية، أطلّت علينا تلك الأم العزباء في أحدث المقابلات السريعة معها لتُعيدنا إلى أرض الواقع وتبشّرنا بالتالي بأنّ ما كنّا نحلم به ونطمح إليه قد لا يحصل أبداً وقد لا يتم.

كانت تشارك في إحدى المناسبات كعادتها حين سارع إليها أحد الصحافيّين ليتحاور معها ويحدّثها قليلاً عن "الاميرة" التي لا تزال حتّى الساعة مخفيّة عن الأنظار والعيون، فلم تتردّد الممثلة العراقية التي أدركنا منذ فترةٍ وجيزةٍ أنّها عائدةٌ إلى الشاشة في فيلمٍ عربي – تركي في الإعتراف بدايةً بأنّها أمٌ لا تصلح لتربية تلك الصغيرة ولا تجيد أصلاً التعاطي معها ولتخبرنا جميعنا بردّة فعل البعض عندما يراها تحمل ابنتها بين أحضانها وكأنّها طفلةٌ تحمل طفلةً أخرى، ولتنوّه بأنّه لهذا السبب تركت مهمّة التربية ومسؤوليّاتها لوالدتها التي لطالما رصدناها أصلاً مع تلك الصغيرة.

كلامٌ تفوّهت به ببساطةٍ وسهولةٍ وهي تزرع على وجهها ابتسامةً عريضةً وضحكةً كبيرةً، وكأنّ ما من عيبٍ في ما تقوم به وما من خللٍ في كيفية تعاطيها مع وحيدتها التي أنجبتها في إحدى المستشفيات في أميركا، كلامٌ ندّد به بطبيعة الحال الجمهور الذي التمس فيه نوعاً من اللامبالاة عندها وعدم الإكتراث، هي التي عادت وأكّدت أنّها لم تكشف حتّى الساعة عن وجه "الاميرة" وأنّها كانت تنوي المضي قدماً بهذه الخطوة في يوم عيدها إلّا أنّ الإتّصالات التي وصلتها من عائلة زوجها ستمنعها لربّما من هذا الأمر وهذه المسألة.

"جاتني اتصالات من اهل أبوها"، هو التصريح الذي تفوّهت به حسين من دون أي تردّدٍ أو خوفٍ كاشفةً في النهاية ولو بطريقةٍ غير مباشرة عن الصلة التي لا تزال تربطها على ما يبدو بأهل فيصل الفيصل على الرغم من أنّ الحرب بينهما اشتعلت والعلاقة بينهما انتهت بشكلٍ سيءٍ للغاية، نعم طلبات وأوامر لا ندري ما إذا سترضخ لها بالفعل أم أنّ الأمر مجرّد بلبلة أرادت إثارتها وافتعالها في هذا الوقت الذي يتحضّر فيه ذلك الرجل للخروج من العزلة التي وجد نفسه فيها منذ سنةٍ تقريباً.

هذا وعادت مريم التي قيل أنّها قد تدخل السجن أيضاًلتؤكّد خلال هذا الحديث معها أنّها لا تزال على ذمّة الممثل السعودي حتّى الساعة، ما يعني أنّها لم تنفصل عنه رسمياً بعد على الرغم من طلبها بخلعه، أمرٌ لا ندري ما إذا سيؤثّر عليها وعلى استقلاليّتها وحريتها بخاصة بعد خروج الفيصل من الحبس!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك