الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

فيديو مريم حسين مع هذا الرجل: جلسة ودية وصريحة على البحر

ماذا دار بينهما يا ترى من حديث وكلام؟

هي إمرأةٌ أضحت تعاني مؤخراً من بعض الغرور والتكبّر والتشاوف بعد أن أخذت ترى نفسها في العناوين الأولى بشكلٍ شبه يومي وبعد أن اعتادت على سماع إسمها على كل فاهٍ وكل لسانٍ، هي مريم حسين التي تتفاخر بنفسها في النهاية عندما تعلم بأنّها تشكّل عاملَ جذبٍ للكثيرين ومصدرَ اهتمامٍ وقيل وقال للبعض والتي تعتز بنفسها في كل مرّةٍ يعود أحدهم ليذكّرها بأنّها إنسانةٌ تُعرف بلقب "المثيرة للجدل" عبر مواقع التواصل الإجتماعي كافّة والمنصات كلّها.

وهي مريم التي تعود اليوم من جديد لتذكّرنا بهذه المقولة بنفسها ولتؤكّد بطريقةٍ أو بأخرى أنّها لم تسعَ يوماً لنيل هذه التسمية بل هم الروّاد والنشطاء الذي حوّلوها وجعلوها تُعرف استناداً إلى هذا المبدأ وهذا الإعتراف، هي مريم التي عادت لتطل علينا مع الممثل الكويتي محمد صفر في جلسةٍ وديّةٍ وصريحةٍ اختارا أن يمضياها أمام شاطئ البحر، وهي علاقةٌ وطيدةٌ بدا وكأنّها قائمةٌ بينهما منذ فترةٍ لا ندري أين تأسّست بالفعل وكيف تعزّزت في الوقت الذي لا تزال تعيش في النهاية حالة من الإستقلاليّة بعيداً عن طليقها فيصل الفيصل المسجون حتى اليوم في السعودية.

وحول تسمية "مثيرة للجدل" دار الحديث بينهما على ما يبدو وارتكز كلامهما، ونعم هو ذلك الشاب الذي استلم زمام الأمور وأخذ يدافع بطريقةٍ أو بأخرى عن تلك الممثلة العراقية التي سبق أن زُعم بأنّها قد تكون على علاقةٍ غراميةٍ بأحدهم حالياً، سارع هذا الممثل ليُطلعنا على الإستنتاج الذي توصّل إليه بعد حديثه مع مريم وسؤالها عن السبب الذي يجعلها مثيرة للجدل والتساؤلات، سببٌ يبدو أنّه يعود إلى بعض الحشريين والمتطفّلين الذين يحاولون إقحام إسمها وذكرها في الشاردة والواردة كلّما أرادوا ذلك ورغبوا.

مقتنعٌ بما قالته له عن هذه المسألة وبالتبريرات والشروحات التي زوّدته بها، نوّه محمد بأنّ هناك أشخاص يحاولون "التحرّش" بحياتها عن قصدٍ وتعمّدٍ، هؤلاء الذين يأتون على ذكرها في المقابلات بهدف تسليط الضوء على تصرّفاتها وصورها ولقطاتها وفيديوهاتها، مواد قد يقدّمها أي شخص آخر مثلها تماماً ولكن لأنّها نابعةٌ منها هي تحديداً تتحوّل على إثرها إلى علكة بأفواه الكبير والصغير، كلامٌ لربّما يكون حقيقي بعض الشيء ولكن لا يمكننا أن ننكر في المقابل الطرق التي تعتمدها تلك المرأة بنفسها يومياً لتتعمّد البقاء في الصدارة مقارنةً بغيرها من نجوم ونجمات عمرها وجيلها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك