فيديو ميريام فارس في المستشفى: "كأن ما حدا مرض إلا أنتي"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور

بعد تعرّض ميريام فارس لوعكة صحية إثر إصابتها بتسمم غذائي مؤخّراً، نشرت أمس قناة MTV اللبنانية تقريراً خاصاً، عرض خلفية وأسباب دخول الفنانة اللبنانية الى المستشفى.

وقالت ميريام في الربورتاج المصوّر، إنّ حالتها لم تكن تستجيب للعلاج في البداية، لأنّ درجة التسمّم كانت قوية، موضحة أنها تأكل في مطاعم بيروت والمحلات الصغيرة، مثل أي شخص عادي.


هذا و ناشدت المسؤولين ووزارة الصحة ضرورة مراقبة أصحاب المحلاّت والمطاعم الكبيرة قبل الصغيرة، خاصة الذين يملكون واسطة، وقالت: "ما بصير يكون عنا مشكلة ببلد سياحي".

وأوضح د. غسان معلوف الذي أشرف على علاجها، أنّ صعوبة الحالة التي وصلت فيها ميريام الى المستشفى دفعت بهم كفريق طبي كبير أن يقضوا على كل الجراثيم بأسرع وقت ممكن، منعاً من إنتشارها أكثر فأكثر وتدهور المناعة في جسمها.

ميريام أعادت نشر هذا الفيديو عبر حسابها الخاص على موقع انستقرام، حيث انقسمت آراء وتعليقات متتبعيها. فمنهم من استنكر الترويج المُبالغ به حيال هذا التسمم، ومنهم من تمنّى لها الشفاء العاجل وأن تستعيد نشاطها من جديد، تاركاً لها أصدق العبارات:

"سلامتك ألف سلامة، عزيزتي ميريام وأنا اصلي من أجلك، سلامتك يا جميلة، انشالله ما تشوفي شر من جديد، ما تشوفي شر يا عسل، ألف سلامة عليكي شفاكي الله، صبناها بالعين ..."

ومن جهة ثانية، كثيرون هم من اعتبروا أنّه لأمر طبيعي أن يتعرّض الإنسان لتسمّم معيّن يؤدّي الى دخوله أيام قليلة الى المستشفى ليلقى العلاج اللازم، ولا داعي لكل هذه الضجة التي أثارتها النجمة الإستعراضية عبر مواقع التواصل الإجتماعي والإعلام.

فقالوا: "اشغلتي امنا كأن ما حدا مرض غيرك، كأنها أول وحدة يكون معها تسمم غذائي ... حشرت الدنيا كل شوي فيديو ... كيف لو مرض كبير شو رح تعمل؟، كل يوم عم بموت ألآف الأطفال من الجوع الله يعلم شو آكلة حتى اتسممتي وقامت الدنيا، عادي نحنا منتسمم بالشهر مرتين ... "

هذا ولاحظوا أنّها ظهرت على الشاشة الصغيرة بمكياج بارز، جاء مناقضاً لسوء حالتها التي تكلّمت عنها، وقد علّقوا قائلين:

"حاطة مكياج وهي بالمستشفى كريم أساس ومسكرة وحمرة، تعبانة وراسمة حواجبها وحاطة ضل، ما قهمت شلون تقولي مريضة وانتي مظبطة حالك علناً، ..."

وهنا، تطرح نفسها العديد من الأسئلة والتساؤلات حول مدى سوء حالة ميريام في الواقع؟!

فهي كانت نشيطة كعادتها على موقع انستقرام للترويج لمرضها، كما أنّها استقطعت علاجها لتطل في حفل زفاف في دبي، بأبهى حللها مرتدية "توب" هي أقرب الى حمالة صدر من القميص، تكشف عن بطنها، وهو ما يتعارض مع طبيعة مرضها!!

أما عن ظهرورها بالمكياج ضمن نشرة الأخبار: فهل كان ذلك ضرورياً علماً أنّ عذرها موجود، إلّا إذا كانت تخاف من حكم الجمهور على ملامح وجهها دون مساحيق التجميل؟!

وفي النهاية، وبعد إصرارها على لقب "ملكة المسرح" أينما تواجدت، ها هي اليوم تُظهر مجدّداً، تمسّكاً مرضيّاً بالـ "أنا"، التي بدأ يسأم منها الجمهور العربي والطاقم الإعلامي.

فمن هي مقارنة بـ "هيفاء وهبي وجماهيريتها؟ الأ تخاف ردة الفعل العكسية التي قد تُسقطها عن عرشها الذي بنته لنفسها ؟!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك