الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو ميريام فارس في وصلة رقص مثيرة: تناست فستانها القصير والجمهور استنكر

حركات مغرية ومبالَغ بها كثيراً جعلت منها "ملكة المسرح"؟

كلّا هي لم تعد حتّى الساعة إلى الساحة الفنية ولم تستأنف حتّى اليوم نشاطاتها وحفلاتها وبالتالي لا تزال ميريام فارس تحرص على الإستراحة في منزلها لـتتلقّى العلاج اللازم والمفيد والضروري لها عسى أن تُشفى قدمها في القريب العاجل وأن تعود إلى أحبابها قويّة تماماً كما كانت دائماً، ولأنّ البعض يشتاق إليها وإلى حضورها المعروفة به ولأنّ البعض يرغب بأن يراها تتألّق دوماً على أهم المسارح أسواء المحليّة أم العالمية، يسعى هؤلاء بالتأكيد إلى تذكيرنا ببعض المقاطع والمقتطفات العائدة إلى أهم الحفلات والسهرات التي أحيتها والتي لم تتّسم إلّا بالإثارة والإغراء.

هو مقطع فيديو إذاً عاد بعض الروّاد والنشطاء إلى تداوله بين بعضهم البعض، تطل فيه ميريام التي قيل مرّة أنّها ستحمل للمرة الثانية قريباً بكامل أنوثتها وجاذبيّتها بفستانٍ فضي قصير للغاية استعرضت به ومن خلاله ساقيْها اللتين كانتا ممتلئتين نوعاً ما أكثر من اليوم، هناك على خشبة ذلك المسرح أخذت ترقص من كل قلبها وتهز بخصرها شمالاً ويميناً ولم تردع نفسها حتّى من التمايل أمام الكاميرا ذهاباً وإياباً، نعم نراها سعيدة وهي تتباهى بمؤخرتها التي بدت كبيرة بحكم ضيق الرداء عليها وكانت مرتاحة تماماً على الرغم من أنّنا شارفنا على رصد سروالها الداخلي وبالتالي منطقتها الحميمة بسبب حركاتها الإباحية بعض الشيء التي لم تنأى بنفسها عن تجسيدها.

هي راقصةٌ محترفةٌ وتعي كيف عليها التصرّف أمام إيقاع الآلات الموسيقية وبخاصة الطبلة التي تعطيها الدافع الأول والأخير لتقديم أفضل ما عندها، ولو خرجت في بعض الأحيان عن حدود القيم والأخلاق الموضوعة لها وعن حواجز القوانين التي عليها في النهاية احترامها وصونها، ولعل حركاتها "المبتذلة" أحياناً وثقتها الكبيرة بنفسها بالتصرّف على المسرح كما يحلو لها جعلاها تسارع إلى تصنيف نفسها على أنّها "ملكة المسرح" التي عليها أن تكرّم ضيوفها في كل مرّةٍ تقف أمامهم.

هي وصلةُ رقصٍ مثيرةٍ بالفعل لا تُعتبر الأولى أو الأخيرة لها، لأنّه بات من المعلوم والمعروف أنّ صاحبة أغنية "غافي" التي تُتّهم بالغرور والتعجرف تتناسى دائماً ما ترتديه وتغض النظر عمّا ستكون ردّات فعل الروّاد والنشطاء إزاء حركاتها وتصرّفاتها اقتناعاً منها بضرورة إبانة تضاريسها ومفاتنها كيف ما أرادت ذلك وشاءت!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك