فيديو نانسي عجرم تنقلب على احلام في خطوة مفاجئة

بمساعدة هذا الرجل.

كلّنا نتذكّر القصّة التي اصطحبنا إليها المبدع "رامسيز" منذ فترةٍ عندما استفاد وكعادته من مشاهد ومقتطفات عائدة إلى أعمال النجمة اللبنانية نانسي عجرم والفنانة احلام ليؤلّف لهما وباسمهما قصّةً خرافيّة لم تكن سوى من نسج خياله، وفيها حوّل الأولى إلى خادمةٍ فقيرةٍ تعمل في قصر الثانية التي رأتها في الشوارع تتوسّل فقرّرت مساعدتها، والتي تتعرّض في النهاية لحادثةٍ بشعةٍ وشنيعةٍ وذلك عندما سرقتها تلك الفتاة التي قدّمت لها يد العون وسلبت منها المجوهرات التي كانت بحوزتها.

مجوهراتٌ يتبيّن لنا في نهاية تلك القصّة أنّها مزوّرةٌ لم تستفد منها نانسي التي تميل هذه الفترة إلى الفساتين المفتوحة عن الصدر أبداً بل أعادتها إلى سابق عهدها، أي إلى فقيرةٍ تشحت في الطرقات، ولم يُتح لنا ذلك المبدع الفرصة حينها بمعرفة ما الذي حل باحلام عندما علمت بأنّ مخدومتها سرقتها وكيف تصرّفت إزاء هذا الموضوع، إلى أن عاد اليوم وأكمل القصّة نفسها في جزءٍ ثانٍ ها نحن قد شاهدناه وتابعناه والذي فيه عاد وأخذنا إلى قصر الملكة التي وبعد أن أدركت أنّ أقرب الأقرباء إليها قد خانها وطعنها في ظهرها تقرّر الإنتقام منها على طريقتها الخاصة.

لأنّها لم تتقبّل ما حصل معها وكيف أنّ نانسي التي أعطت رأيها مؤخراً بمحمد عساف غدرت بها، سارعت الشامسي التي تجسّد دور القويّة في هذ الحكاية الطريفة إلى مطالبة حرّاسها بنشر صورة خادمتها عسى أن يجدها أحد لتلقي القبض عليها من جديد، تلك الشابة التي ارتأت وعندما علمت بأنّ لا مأكل لها ولا مشرب أن تعمل كموظّفةٍ في أحد المحال الشعبية في المدينة لتكسب بعض المال وبالفعل هذا ما حصل، وظيفةٌ لم تدم طويلاً لأنّ نوال الزغبي التي تلعب في هذه القصّة دور شابةٍ تعيش في المنطقة نفسها كنانسي والتي تملك متجراً للزهور لا تجني منه الكثير ستتجرّأ على تسليم الأخيرة إلى احلام عندما تعلم بشكلٍ فجائيٍ بقصّتها وترى صورها منشورة على جدران الطرقات.

وبالفعل حققت نوال مرادها واستطاعت احلام أن تُمسك بنانسي وتحبسها في السجن في قصرها، إلّا أنّ الحظ عاد ليلعب من نصيب عجرم التي اكتشفنا أنّها خضعت مرّتين لعمليّة تجميل الأنف عندما قرّر أحد الأمراء الذي كان مُغرماً بها منذ فترةٍ مساعدتها على التخلّص من الكابوس الذي تعيشه، وإلى قصر عدوّتها دخل فاقتحمه مع حاشيته وأطلق سراح حبيبته الغالية وحوّلها بنفسه إلى ملكة في ما صاحبة أغنية "ومستغرب" تحوّلت في النهاية إلى خادمةٍ تلبّي طلبات ملكتها وأميرتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك