الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فيديو نيشان عن "رامز تحت الارض": برر نفسه لكن لم يقنع الجمهور

عذرٌ أقبح من ذنب!

على نيشان لا يمكن أن ينطبق اليوم إلّا المثل المعروف والذي نستخدمه كلّنا يومياً ألا وهو "عذرٌ أقبح من ذنب"، إذ بعد الفضائح الكثيرة التي أطاحت به ونالت منه أسواء اعترف بذلك بنفسه أم لا، وبعد أن تجرّأ "طوني خليفة" على إفشاء دوره في برنامج المقالب "رامز تحت الارض" والمسؤوليّة المنوط بها والتي تتمثّل باقتياد النجوم الضيوف إلى حبل مشنقة العقل المدبّر رامز جلال، ها هو صاحب العلاقة وصاحب الشأن قد قرّر أخيراً وضع النقاط على الحروف وإيقاف الجميع عند حدّه عندما قرّر أن يبرّر نفسه ويدافع عن دوره ككل.

ففي إطار إطلالته في برنامج "مجموعة انسان" مع علي العلياني اغتنم نيشان الفرصة والمناسبة ليرد على من ظلمه وانتقده وأساء إليه بطريقةٍ أو بأخرى، وكل من أكّد أنّ نجوميّته تراجعت وصيته تغيّر وتبدّل وأنّ مشاركته بالتالي في "رامز تحت الارض" ارتدّت بالسوء عليه وشوّهت سمعته والمسيرة الطويلة التي صنعها بنفسه، فأكّد أنّ ما أراده هذه السنة تحديداً هو الحلول كضيفِ شرفٍ في برنامجٍ كالمذكور أعلاه وأنّه وافق على التعاون مع جلال على الرغم من حصوله على عرضيْن مختلفيْن من قناتيْن مصريّتين عرضتا عليه فكرةَ تقديم برنامجٍ حواريٍ مميّز.

مدّعياً الثقة بالنفس والإعتزاز بما أنجزه وقام به في هذا المشروع الذي نوّه بأنّه يتصدّر المرتبة الثالثة من حيث نسبة مشاهدته ومتابعته بعد "سيلفي" و"الهيبة"، تابع الإعلامي اللبناني حديثه مصرّحاً ولأول مرّةٍ بأنّه لم يكن يريد سوى إنجاز حلقات "خاصة" مع كل الأشخاص الذين اتّصل بهم شخصياً لا أكثر ولا أقل، ولم يكن ينوي تعريضهم إطلاقاً للمقلب الذي سبق أن رأينا 4 حلقات منه، ولكنّ اللغط الذي حصل والأقاويل الكثيرة التي حامت في الأفق آلت دون أن يحصل هذا الأمر.

مشيراً إلى أنّه إنسانٌ يتحمّل مسؤوليّته بالكامل عندما يستقبل أي ضيفٍ معه ويكرّمه ويضعه على رأسه فلا يعرّضه لأي إهانةٍ أو سوء معاملةٍ قد تهين كرامته ومكانته، أضاف نيشان الذي قيل مرّة أنّه سيتخلّى عن دوره بعد الجدل الذي تسبّب به خليفة أنّه لم يكن مسؤولاً عن النجوم الذين اتّصل بهم فريق الإعداد، وبأنّه حرٌ في القيام بما يريده ولا يمكن أن يُقدم على أي هفوةٍ قد تضر بصورته وغير نادمٍ إطلاقاً على مشاركته هذه، وهو الكلام الذي شعرنا بين الحين والآخر بأنّه يختلقه ويتفوّه به لينقذ نفسه من الورطة التي علق فيها.

مشيداً باحترافيّة ومهنيّة رامز، اختتم نيشان حديثه الذي لا نعلم مدى مصداقيّته وصحّته ودقّته مؤكّداً أنّ النجاح الذي حقّقه هذا العمل هو جماعي وليس فردي وهذا ما سعى إليه هذا العام، ملمّحاً إلى إمكانيّة أن يطل من جديد في هكذا أنواع من المشاريع والأعمال التي يعمل فيها أشخاص محترفون للغاية من المستحيل أن يؤذوا ضيوفهم وبخاصّة من يتّصل بهم بنفسه وشخصياً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع