فيديو هيفاء وهبي تحكي تجربة عاطفية قاسية مع هذا السعودي وسبب انفصالها عنه

الحزن واضح في عينيها فهل أخفت دمعتها؟

أعادت إحدى القنوات على موقع "يوتيوب" نشر فديو قديم للنّجمة هيفاء وهبي كانت فيه تتحدّث عن علاقتها بخطيبها الرّاحل الملياردير السعودي طارق الجفالي. ولم تُمانع هيفاء التي هوجمت من قبل جمهور فنّان مصري شهير، بالإجابة عن كافّة أسئلة المذيع حول طبيعة علاقتهما والأسباب التي أدّت إلى انفصالهما فيما بعد.

وعن إذا ما كان دخولها لبرنامج "الوادي" التي شاركت فيه في عام 2005 هو أحد الأسباب التي فرّقتهما عن بعضهما، قالت وهبي أنّها لم خُطبت قبل أيّام معدودة من دخولها إلى "الوادي"، ولا تعتقد أنّ اشتراكها فيه هو السّبب لأنّ طارق هو من شجّعها ودعمها في هذه الخطوة. وأكّدت في السّياق نفسه أنّه لا يمكن أن يكون عملها هو الذي أدذى إلى فسخ الخطوبة.

وكان الحزن في عينيّ الفنّانة اللبنانيّة التي رسمت وشماً جديداً، واضحاً جداً، حيث كانت تحاول أن تتمالك قدر الإمكان وتبقى هادئة إلى أقصى الحدود. ووصفت بدورها هذه العلاقة بالجميلة جداً، مشيرة إلى أنّها كانت تتمنّى أن تستمرّ، وأضافت أنّ المشاعر هي الشّيء الوحيد الذي لا يستطيع أيّ شخص أن يتحكّم فيها. وقالت بعدها أنّها لا تعرف تماماً من الأشخاص الذين مان يلتقي بهه ويتحدّث إليهم، في إشارة منها إلى أنّ أحدهم ساهم في التّفريق بينهما، وختمت: "أعتقد إني كنت محتاجة في حياتي لراجل يحميني من كل الدنيا..."

ونشير إلى أنّ هذه المقابلة أجرتها قبل وفاة خطيبها السّابق، الذي فارق الحياة في عام 2008. وقيل حينها أنّ السّبب في إنفصاله عنها هو عائلته التي هدّدته بحرمانه من الميراث إذا لم يفسخ الخطوبة.

من ناحية ثانية، قامت إحدى الصحافيات في مصر بالتّقدم بشكوى ضدّ "الديفا" لدى نقابة الموسيقيين مؤخراً، وذلك بسبب حفلها الأخير التي أحيته في الجامعة الأميركيّة وارتدت فيه "الهوت شورت". وأعلنت النّجمة المعروفة عن هذا الخبر عبر "تويتر"، وكتبت: "فوجئت منذ قليل أن إحدى الصحافيات تقدمت بشكوى في حقي لدى نقابة الموسيقيين اعتراضًا على الشورت الذي ظهرت به على مسرح الجامعة الأمريكية في القاهرة. فهل أصبح الأمر مقصودًا بعد كل ظهور ناجح لي في مصر، أم أن هذا الشكل الحضاري مستغرب لدى البعض. المهم أني مطالبة للتحقيق معي أو من ينوب عني في هذه الواقعة".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك