فيديو: والدة حلا الترك تحرمها الفن وتجبرها على الاعتزال؟

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
تخمينٌ جليٌ بعد اعتذار حلا عن المشاركة في مسرحية "زين عقلة الاصبع".

سبق أن توقّعنا خسارتها للكثير من الأمور التي كانت تمتلكها في منزل والدها وافترضنا تغييرات جذريّة ستجد نفسها مُجبرة على الرضوخ لها مع انتقالها للعيش مع أمّها في البحرين، سبق أن لمّحنا إلى إمكانيّة تراجع نسبة نجاحها ونجوميّتها وشهرتها مع إبداء الأولويّة من الآن فصاعداً إلى دراستها وتخلّيها بالتالي عن الحفلات والمهرجانات التي تُدعى إليها، ولكن لم نظن أبداً أنّ الحياة الجديدة التي فرضها القضاء عليها ستجعلها تعتزل الفن وتغيب عن الساحة الفنية إلى أجلٍ غير مسمّى.

نعم هي حلا الترك التي أعلنت وعبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" خبراً وقع كالصاعقة على رؤوس متابعيها ومعجبيها وأثّر بهم كثيراً، خبرٌ صدم محبّيها والروّاد كلّهم ومفاده اعتذارها هذا العام عن المشاركة في مسرحيّة "زين عقلة الاصبع" لظروفٍ خاصّة لم تذكرها أبداً ولم تُفد بها إطلاقاً، إعلانٌ سارع أيضاً والدها محمد الترك الذي ينتظر اليوم مولودته الجديدة "غزل" إلى التصريح به عبر "انستقرام" ليقارن ولو بطريقةٍ غير مباشرة ما بين حياة الترف والغنى والكمال التي كان يؤمّنها لابنته الأولى وحياة الفقر والعوز التي تعيشها اليوم مع أمّها.

والسؤال الأكبر والأهم الذي يُطرح حالياً أمام هذا الخبر المحزن للكثيرين هو التالي: "هل هي منى السابر السبب في جعل ابنتها تبتعد عن الفن بهذه الطريقة، وهل اعتذارها عن هذه المسرحيّة هو تمهيدٌ إلى اعتزالها الفن نهائياً؟ هل الأسباب الخاصة التي تحدّثت عنها إبنة الـ15 التي احتفلت بعيدها مؤخراً تعني أوامر أمّها التي من واجبها تنفيذها بحذافيرها من دون أي ممانعة أو مماطلة؟ هل أنّ ما تقوم به السابر يدخل في إطار الحملة الإستفزازية التي تُطلقها ضد طليقها وزوجته دنيا بطمة كردٍ على كل ما عاشته واختبرته بسببهما؟

تساؤلات قد لا تنتهي أمام ما نسمعه اليوم من تصريحٍ لم نتخيّل يوماً أنّه سيتم بهذه السرعة وفور انتقال صاحبة أغنية "Why I'm So Afraid" لتعيش مع أمّها ومع شقيقيها، ومما لا شك في أنّها تشعر اليوم بحرمانٍ من أمورٍ كثيرة كانت مؤمّنة لها من قبل ليس على صعيد الفقر المادي فحسب إنّما المعنوي والنفسي أيضاً، فإلى متى ستتحمّل هذه الضغوطات كلّها وهل هي مقتنعة بقرارها هذا يا ترى أم أنّه "مُنزلٌ" ومفروضٌ عليها؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك