فيديو والد حلا الترك يعترف لأول مرة: "دنيا بطمة سوتلي سحر وسحرتني"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
ولهذا السبب اختارها من بين نساء العالم أجمع!

لطالما تساءلنا عن السبب الذي دفع محمد الترك، والد حلا الترك، إلى الإنفصال عن زوجته الأولى "منى السابر" والوقوع في غرام فتاةٍ شابّةٍ تصغره في العمر بسنواتٍ لا يُستهان بها أبداً، لطالما تساءلنا عن الدوافع التي شجّعته على اتّخاذها زوجةٍ ثانيةٍ له وأمٍ لأولاده الثلاثة ولمَ هذا الإهتمام الكبير بها لدرجة تأمين كل طلباتها وتنفيذ كل أوامرها بحذافيرها وشن الحرب على كل من يتعرّض لها أو يتهجّم عليها أو ينتقدها ويتكلّم عنها بالسوء.

نعم، هي دنيا بطمة التي استفزتنا كثيراً منذ بداية مشوارها الغنائي وجعلتنا نسارع مراراً وتكراراً إلى رصدها وتأمّلها لنرى ما الذي يميّزها عن غيرها وتحديداً عن منى والذي جعل محمد مُغرماً بها إلى حد الجنون، وكردٍ منه على أسئلتنا وتساؤلاتنا ها هو المعني الأول بالأمر قد عاد إلى أحد حساباته الرسميّة على مواقع التواصل الإجتماعي ليتحدّث عن شريكة حياته ويتطرّق إلى مميّزاتها وخصائصها التي جعلته مأسوراً ومتيّماً بها ولمَ اختارها هي تحديداً ليُكيد طليقته عن طريقها ويسفز أعداءه بواسطتها.

منوّهاً بأنّه لا يريد الدفاع عنها أو الإشادة بها بطريقةٍ أو بأخرى، بدأ محمد الذي عايد ابنته حلا بمناسبة عيدها بحسرةٍ وشوقٍ حديثه عن بطمة من خلال التأكيد أنّ فيها ميزةً لا تتواجد عند غيرها من النساء اللواتي تعرّف عليهنّ وأنّها بكل بساطةٍ "سحرته"، نعم "سوّت له سحر خاص" لتجذبه على ما يبدو إليها وتلفت انتباهه فتجعله مُلكاً لها كالخاتم في إصبعها وكخادمٍ تحت رجليْها، كلّا لم تسحره بالشعوذات الشيطانيّة والخدع البصريّة والصلوات المفبركة كما جعلنا نظن إنّما بطبيعتها وإخلاصها الذي أشار إلى أنّه لم يجد مثله حتّى عند المرأة التي بقي معها لحوالى 13 سنة.

سحرته لأنّها وقفت، على حد ما جاء على لسانه، إلى جانبه وهي كانت لا تزال في عمر الـ21 وتحمّلت مسؤوليّة ثلاثة أولاد رُزق بهم من زوجته الأولى، ولم تتذمّر أبداً من وضعها وحياتها على الرغم من أنّه كان من المفروض أن تنتظر فارس أحلامها ليأتي ويأخذها على حصانه الأبيض ويصطحبها من بلدٍ إلى آخر فيجوب معها العالم بأسره، باختصار كلامٌ واضحٌ وصريحٌ لا شك في أنّه نابعٌ من قلب رجلٍ مغروم إلى حد الجنون بأم ابنته الثانية "غزل" التي لم تأتِ بعد إلى هذه الدنيا والتي لا ينفك عن مفاجأتها بهدايا باهظة الثمن وغالية جداً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك