فيديو يوتيرن: "اول خشم" رداً على "اول قبلة"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور

منذ حوالي العام، إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو قصير يحمل عنوان "أول قبلة" يعرض لنا مجموعة من الأشخاص الذين يتقابلون للمرة الأولى في موقع التصوير و يتبادلون القبل أمام الكاميرات بشكلٍ سهل وبسيط.

وتداول النشطاء هذا الفيديو الأجنبي في ما بينهم وأصبح حديث الساعة لفترةٍ طويلة، فقرّر أعضاء طاقم عمل قناة "يوتيرن " التعليق عليه على طريقتهم الخاصة من خلال فيديو ساخر نشروه على "يوتيوب".

هذا الشريط المصوّر حمل عنوان "أول خشم"، ونرى فيه مجموعة من الشبان الغرباء يلقون التحية على بعضهم البعض من خلال "الخشم" أي الأنف وسط أجواء من التوتر والخجل.

وعلى عكس فيديو "أول قبلة"، حكمت حالة من الإرتباك المشاركين في هذا الفيديو، فراحوا يطرحون الأسئلة على طاقم العمل وعلى بعضهم معربين عن إستغرابهم من هذه الفكرة.

وأعرب البعض عن خوفهم من عدم نجاح هذا السلام وتحوّله إلى قبلة وموقف حرج، في حين حاول البعض الآخر تجنّب الإحراج من خلال إلقاء التحية أولاً بشكلٍ عادي ثم الإسراع إلى ملامسة الأنفيْن.

وبعد إتمام هذه المهمة، ضحك عدد من الشبان في حين إمتنع البعض الآخر عن التعليق وفضّلوا إلتزام الصمت، ثم أعادوا الكرة بشكلٍ أبطأ ما زاد من غرابة الموقف.

وتجاوز عدد الأشخاص الذين شاهدوا هذا المقطع المصوّر المليون، وإنقسمت الأراء بين مؤيّدة ومعارض له، حيث وجد البعض أنّه طريف وردّ ساخر مثالي على الفيديو الأجنبي، في حين هاجمه عدد من الأشخاص وإنتقدوه مشيرين إلى أنّ أسلوب إلقاء التحية هذا مُعتمد من قبل بعض القبائل والعائلات في الخليج والسعودية ولا يجوز السخرية منه بهذه الطريقة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك