الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو: Blac Chyna تتعدى بالضرب على امرأة بين الناس والسبب ابنتها الصغيرة

أكان يستحق الموضوع منها كل هذا العناء؟

هو فيديو انتشر عبر المواقع الإلكترونية كافّة ومواقع التواصل الإجتماعي كلّها تطل فيه الفنانة المشهورة بلاك شاينا وهي تحاول التعدّي بالضرب على امرأةٍ يبدو أنّها تجاوزت حدودها عندما اقتربت من ابنتها الصغيرة "دريم" البالغة من العمر حوالى السنة لإلقاء التحيّة عليها عن قربٍ وتدليلها بعض الشيء، هي بلاك التي نراها في تلك المقتطفات المسرّبة بحالةٍ يُرثى لها عندما فقدت أعصابها نهائياً وبشكلٍ تامٍ بعد أن رأت تلك المرأة بالقرب من طفلتها وحين سارعت إلى التهجّم عليها تحت ذريعة الدفاع عن تلك الصغيرة التي لم تعلم بأنّ القصّة كلّها قد حصلت بسببها.

إذاً كانت شاينا المعروفة بأنّها حبيبة روب كارداشيان السابقة في حديقة الملاهي Six Flags في لوس انجلوس يوم الأحد الفائت حين وجدت نفسها على أتم الإستعداد والجهوزيّة لتضرب إحداهنّ بعربة صغيرتها دريم الزهريّة اللون بكل قوّةٍ ومن دون التفكير مسبقاً بعواقب ونتائج هكذا تصرّف غير عقلاني وغير رصين البتّة، حادثةٌ صدمت كل من كان موجوداً في المكان وكل من كان حاضراً وأثّرت بالتأكيد سلباً على تلك السيّدة التي عادت في ما بعد إلى حسابها الرسمي على "تويتر" لتنوّه بأنّ المشكلة قد بدأت حين حاولت الإقتراب من دريم لإبداء إعجابها بها ومسك يدها من دون أي نيّةٍ سيئةٍ أو دافع وراء مبادرتها تلك.

ولكي تدافع عن نفسها أمام الروّاد والنشطاء الذين سارعوا إلى التنديد بتصرّفها واستنكار سلوكها، لم يكن على شاينا إلّا العودة إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتشرح ما حصل تحديداً معها مفيدةً بأنّها مستعدّةٌ لتقوم بالمستحيل من أجل حماية أولادها مقابل أي ثمنٍ ومنوّهةً بأنّها إنسانةٌ ليست عنيفة ولا تشجّع على العنف أبداً كما شيع وقيل، هي التي نراها في ذلك الشريط كيف خلعت سترتها وكانت جاهزةٌ لترمي على المرأة المتطفّلة عربة ابنتها إلّا أن حبيبها الذي كان معها وحارسها الشخصي تدخّلا في الوقت المناسب والمؤاتي ليمنعاها من ارتكاب خطأ كانت ستدفع ثمنه باهظاً في وقتٍ لاحق.

هل كان يتطلّب منها الموضوع كل هذا العناء يا ترى؟ هل كان من الضروري أن يرتبط إسمها بخلافٍ لم يكن يحتاج إلى كل هذه المبالغة لو أنّها استدركت الموقف وفهمت من المرأة ما كانت بالفعل نيّتها حين اقتربت من ابنتها التي لم تكن تعلم في البداية أصلاً بأنّها صغيرتها؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك