الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

قبلة مي عز الدين المثيرة تشعل انستقرام بالفيديو: من هو سعيد الحظ بها؟

قبلةٌ انقسم الجمهور بين المستنكر لها والمعجب بها.

منذ أن خضعت لـعمليّةٍ جراحيّةٍ تجميليةٍ لأنفها شعرنا بالتغييرات الجذريّة التي طرأت ليس على شكلها الخارجي فحسب إنّما أيضاً على نفسيّتها وعلى أفكارها التي باتت تتّسم بثقةٍ أكبر بالنفس وباعتزازٍ لا يمكن لأحد الإستهانة به أبداً، هي مي عز الدين التي لا ينقصها اليوم سوى دخول القفص الذهبي وتبادل النعم الأبديّة مع رجلٍ يحبّها وتحبّه، مع شخصٍ يقدّرها ويحترمها ويتفهّم تماماً مهنتها التي كرّست حياتها كلّها من أجل تعزيزها وإيلاء كل الأهميّة لها، فأين هو سعيد الحظ هذا وهل من المعقول أن تكون قد ارتبطت به بالفعل بشكلٍ سريٍ وبعيداً عن الجميع؟

سؤالٌ لا بد لنا أن نطرحه أمام آخر وأحدث فيديو نشرته الممثلة المصرية عز الدين عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام، والذي تطل فيه وهي على متن طائرةٍ متوجّهةٍ من مطار القاهرة الدولي في مصر إلى وجهةٍ لم تحدّدها لنا ولم تذكرها أمامنا بأي طريقةٍ من الطرق، نعم ظهرت وهي جالسةٌ في المقعد المخصّص لها ولم تتردّد للحظةٍ من اللحظات وبينما كانت تضع نظّاراتها الشمسيّة السوداء اللون على عينيها خوفاً من أن يتعرّف على هويّتها أحد الركّاب معها في توجيه قبلةٍ إلى الكاميرا التي اهتّمت بنفسها بحملها.

قبلةٌ مثيرةٌ بالفعل لم نتمكّن نحن كروّاد ونشطاء من تجاهلها بخاصة وأنّها سلّطت الضوء على أحمر شفاهها اللمّاع والساطع القوي، قبلةٌ تساءلنا عن سعيد الحظ بها وإلى من وجّهتها، فهل إلى جمهورها الذي يتابع أخبارها ويرصد دائماً آخر صورها ولقطاتها أم إلى فارس الأحلام الذي تخفيه عنّا حتّى الساعة والذي أرادت التلميح عنه بهذا الأسلوب المبطّن وغير المباشر أبداً؟ قبلةٌ أشعلت "انستقرام" بالفعل لأنّ مي التي حكت عن مشكلة الإدمان التي عانت منها في فترةٍ من الفترات وجّهتها ورسمتها على شفتيْها أمام كل الموجودين والحاضرين غير آبهة للتعليقات أبداً.

وإزاء هذا التصرّف العفوي والإرتجالي انقسم الجمهور بين المشيد بها، هي التي أظهرت مهاراتها مؤخراً بعرض الأزياء، وبسلاستها في التعاطي مع الروّاد وببساطتها في تقريب المسافات بينها وبين الجميع ولو بهذا السلوك الجريء نوعاً ما، وبين المندّد بها والمستنكر لعملها هذا منوّهين بأنّ لا أساس له ولا مغزى منه أبداً لا من قريب ولا حتّى من بعيد!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك