الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

كاترينا كيف في صور سيلفي تثني على جمالها الطبيعي من دون مكياج

كاترينا كيف ليست بحاجة إلى مساحيق تجميلية لتبدو فائقة الجمال!

في الأيّام التي وصلنا إليها والتي لم يعد أي من النجوم والمشاهير وبخاصة النساء منهم يتجرّأون على نشر صورهم من دون إجراء أي تعديلٍ عليها أو تغييرٍ مستعينين من أجل هذه الغاية ببرنامج الفوتوشوب، وبينما لم نعد نرى على مواقع التواصل الإجتماعي أي لقطةٍ تعود إلى هؤلاء فيبدون فيها على طبيعتهم من دون تزييفٍ أو تصنّعٍ أو احتيالٍ أو كذب، ها هي كاترينا كيف تطل علينا اليوم لتقلب المقاييس والمعايير كلّها.

فهذه النجمة البوليوودية تجرّأت على القيام بما لم يجرؤ غيرها على تنفيذه، وتحلّت بالقوّة والإرادة والسلاسة من أجل نشر صورها فيراها الكبير والصغير تظهر فيها وهي خالية من أي فوتوشوب أو حتّى مساحيق تجميلية تحوّر حقيقتها وتغيّرها وتبدّلها، والمثير أنّها لقطات أخذتها على طريقة السيلفي ما يعني أنّها كانت قريبة جداً من الكاميرا فاستطعنا رؤية ملامحها وتكاوينها عن كثب والتي بدت بالفعل ناعمة للغاية وساحرة وأخّاذة وجميلة.

بالفعل لا تحتاج حبيبة رانبير كابور السابقة إلى مكياج لتبدو رائعة، وبالفعل هي تشاركت معنا صوراً تُظهرها على حقيقتها كما تبدو عندما تكون في غرفة نومها أو في منزلها، وبالفعل هي ارتأت أن تكون قريبة من الجمهور وألّا تدّعي بما تزعم به زميلات لها في الوسط الفني، أي بالجمال المزيّف والقشور الخارجيّة التي تضمحل بمجرّد أن يخلعن ستارة الفوتوشوب عنهنّ وحجاب أحمر الخدود وكحل العينين.

مسلّطةً الضوء على صفاء بشرتها ونقاء وجهها وبراءة عينيها وأنوثتها الكلاسيكية وابتسامتها الهادئة ونظرة عينيها الثاقبة، لا يمكننا في النهاية إلّا أن نثني على ثقتها الكبيرة بنفسها التي تفتقر إليها الكثيرات وأن نشيد بعفويتها وبساطتها في أسرنا بهذه الطريقة الصحيحة وليس الكاذبة، وكأنّها تريد أن تقول للجميع بأنّها هكذا وهذه هي سماتها وصفاتها فأهلاً بمن يحبّها على طبيعتها ووداعاً لمن لا يتقبّلها كما هي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع