الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

كايلي جينر غاضبة بسبب السخرية من والدها المتحول جنسياً

كايلي جينر تحاول تفادي الكاميرات بعد تعرضها للإحراج بسبب والدها.

كبرت وانتقلت من الطفولة إلى مرحلة المراهقة على أساسِ أنّها إبنة أحد أهم الرياضيين والمحترفين الأولمبيين في العالم بأسره، لتكتشف فجأة أنّها باتت إبنة متحوّل جنسياً، غيرّ إسمه من "بروس جينر" إلى "كيتلين جينر" وبدّل ملامحه وتكاوينه ليغدو إمرأة مثلها تماماً، لها تضاريسها المثيرة ومفاتنها الجذابة والجميلة.

أمرٌ لم يضايق كايلي جينر أبداً، فهي احترمت قرار والدها بأن يصبح وبين ليلةٍ وضحاها إمرأة وأن يغيّر هويّته بالكامل ونمط الحياة الذي كان يعيشه، وهي قصّة لم تُخجلها يوماً بل على العكس لطالما سارعت إلى الدفاع عنه وعن ميله الجنسي، وإلى مساندته ودعم قراره وموقفه من الحياة، وبالتالي إلى التعبير عن مدى افتخارها به وبجرأته اللاحدود لها في الظهور أمام العالم كلّه على أنّه "كيتلين".

لكن ما حصل معها يوم السبت الفائت وما عاشته من موقفٍ مخزي جعلها تتمنّى لو لا لم يحدث هذا كلّه مع والدها، إذ خلال تواجدها إلى جانب حبيبها مغني الراب تايغا في مسرح Hollywood Palladium وهي تشاهد العرض المضحك الذي يقدّمه هناك الكوميدي دايف شابيل، تفاجأت بهذا الأخير وهو ينال من والدها بطريقة استهزائية وماكرة وطريفة، بأسلوبٍ لم تتمكّن إلّا من الشعور بالخجل حياله وإزائه.

إذاً خلال العرض الثالث على التوالي له في لوس انجلوس، قرّر الرجل المثير دايف أن يأخذ من قصّة بروس مادّة دسمة له ليسخر منها، وبقي لحوالى السبع دقائق وهو يتحدّث عن الأولمبي الحائز على الميدالية الذهبية البالغ من العمر 66 سنة والذي أعلن عن ميله الجنسي في يوليو 2015 بعد أن أطل على شكل إمرأة على غلاف مجلة "Vanity Fair"، مقارِناً بين ما كان عليه وكيف أًصبح اليوم.

وأمام سماعها كل هذا التهكم والهُزء الذي طال من خلاله دايف والدها العزيز على قلبها والذي لا يزال المِثال الأعلى لها الذي تتمنّى أن تتبع خطاه في هذه الحياة، لم تتمكّن كايلي إلّا من الخروج من السهرة حزينة ومستاءة مما حصل هناك ومن الموقف المحرج الذي لم تتمكّن من القيام بشيءٍ لتغييره أو أقلّه لإيقافه، وقد شوهِدت وهي تصعد إلى السيارة متفاديةً الكاميرات والصحافيين وواضعةً يديها على وجهها لإخفاء مشاعر الغضب والإنفعال والسخط التي انتابتها، مع العلم بأنّ تايغا لم يبدُ عليه هذا الإضطراب كلّه.

هذا ويذكر أنّ العرض الذي يقدّمه شابيل هناك يتصدّر حالياً المرتبة الأولى بسبب الأعداد الهائلة التي تتوجّه لليوم الثالث على التوالي لمشاهدته والضحك على نكاته وأخباره في هذا المكان الذي يسع حوالى 4000 شخصاً، مع الإشارة إلى أنّ مجلّة Esquire أطلقت عليه مؤخراً لقب "الكوميدي الأميركي العبقري".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك