كايلي جينر في صور جريئة من موقع تصوير اعلانها الجديد

كايلي جينر تتألق بقميص قصير عند البطن وتتمايل بجسمها الرشيق أمام عيون حبيبها تايغا.

هي تملك قصراً خيالياً ورائعاً بكل ما للكلمة من معنى تحلم به كل فتاة من عمرها، وبحوزتها مجموعة هائلة من أفخم وأفخر السيارات السريعة التي قد لا تجد الوقت الكافي لاستخدامها كلّها، وتحت قبضتها ثروة هائلة توازي تقريباً ثروة بيونسيه أو جنيفر لوبيز وغيرهنّ من نجمات البوب العالميات، باختصار هي كايلي جينر التي تتألف حياتها من كل المظاهر والخصائص التي عادةً ما نراها عند أي فنانة عالمية تتبوأ ألبوماتها وأغانيها المراتب الأولى في سباق الأغاني.

ويبدو أنّ هذه النجمة البالغة من العمر 18 سنة قرّرت اليوم التقدّم خطوة واحدة إلى الأمام في هذا الصدد والقيام بما قد يجعلها بالفعل تغدو نجمة آر أند بي أو بوب مشهورة، وهي تصوير أول كليبٍ لها، ولكن قبل التسرّع والتساؤل عمّا إذا كان الموضوع كلّه هو في إصدار أغنية خاصة بها نطمئنكم أنّ كايلي لم تصل بعد إلى هذه المرحلة من الجرأة والمبالغة، لم تقرّر الإنتقال من عالمها الذي تعيش فيه والدخول إلى مجال الفن والموسيقى والغناء، إذ كل القصة أنّها تصوّر كليباً ترويجياً وتسويقياً لمجموعة مساحيقها التجميلية الجديدة وتحديداً ما أصدرته مؤخراً في الأسواق من أحمر شفاه تابع لها.

متألّقةً بقميص قصير عند البطن مثير إلى حد الجنون، أو بالأحرى بحمّالة صدر، أدركت نجمة تلفزيون الواقع الأصغر سناً كيف تؤثّر على حبيبها تايغا الذي رافقها إلى كاليفورنيا يوم الجمعة الفائت من أجل عملها الجديد من نوعه هذا، وكيف تجذبه وتحرص على شد انتباهه إليها وحدها، فلم تتردّد أبداً في الجلوس على حضنه طِوال الوقت والوقوف أمامه بين الحين والآخر وهي تتمايل برشاقتها ولياقتها البدنية وبسروالها العالي الخصر، وتهز خصرها ومؤخرتها الكبيرة بطريقة لم يتمكّن نجم الراب من تجاهلها أو غض النظر عنها.

وبين عناقه طِوال الوقت وتقبيله من حينٍ إلى آخر، لا شك في أنّ جينر استلمت بنفسها زمام الأمور، هي التي شبّهها البعض بالنجمة العالمية ريحانه بفضل رباط الرأس الذي كانت تشد به شعرها وهو لوكٌ ذكّرنا بإطلالة نجمة باربادوس في كليب أغنيتها "Bitch Better Have My Money"، وهي في النهاية أنوثةٌ جعلتها تتميّز عن كل عارضات الأزياء اللواتي حضرن إلى المكان للمشاركة في التصوير وهنّ اللواتي لم يكترث إليهنّ تايغا أبداً.

وفي النهاية وإلى حين إصدار هذا العمل الذي سيشكل لها حافزاً إضافياً ستستقطب من خلاله عدداً إضافياً من المعجبين والمعجبات الذي سيتهافتون لشراء مساحيقها التجميلية التي تحمل إسمها، لا يسعنا سوى التأكيد بأنّ فكرة إنجاز هذا النوع من الكليب لأمرٌ مثير سيرتد إيجاباً عليها، هي التي يتبعها اليوم الملايين عبر مواقع التواصل الإجتماعي وتحذو حذوها الآلاف من الشابات والفتيات اللواتي يتقن إلى الإتّسام بجمالها الإستثنائي ورونقها المميز.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك