الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

كايلي جينر لا تريد أن تكون كيم كارداشيان

كايلي جينر تؤكّد للجميع أنّها على أتم وفاق ووئام مع شقيقتها الأكبر كيم كارداشيان وليس العكس.

"الغيرة" هي الآفة التي قد تنال من كل عائلة مؤلّفة من عددٍ لا بأس به من الإخوة والأخوات، فأصغرهم قد يشعر في بعض الأحيان بأنّه مهمّش من قبل الأكبر، وهذا الأخير قد ينتابه الإحساس بضرورة التسلّط على غيره والتأثير عليه، إعتقاداً منه أنه الأخبر والأحكم، ولكن في بعض الأحيان يكون العكس تماماً، وفي النهاية تكثر المشاكل والتصاريح المجرّحة والمؤذية ويصبحون كلّهم، مسخرة الإعلام والصحافة.

عائلة كارداشيان مثلاً هي من الأمثلة البارزة أمامنا اليوم التي تنطبق حالتها على ما سبق وقلناه في المقدّمة، فهي مؤلّفة من 5 شقيقات وأخٌ واحد، والأصعب أنّهم كلّهم مشاهير ونجوم، كلٌ على صعيده الشخصي بالطبع، يحاولون ولو بطريقة غير مباشرة ومبطّنة احتكار بعضهم البعض ليتصدّروا هم العناوين الأولى، وفي بعض الأحيان قد يتهجمون على بعضهم بأسلوبٍ واضح وجلي، تماماً كما يحصل الآن بين روب، الصبي الوحيد، وشقيقاته كلوي وكايلي وكيم.

ولكن هل من غيرة تسود يا ترى العلاقة التي تجمع الشقيقات والرابط الذي يجمعهنّ في غالب الأحيان في مكانٍ واحد؟ سؤالٌ لا يمكننا تحديده مئة في المئة، ولكن أقلّه ما أفادت به كايلي جينر، وهي الشقيقة الأصغر، عندما تحدّثت عن صلتها بأختها الأكبر كيم، يبرهن أنّ لا مشكلة جوهرية كامنة بينهما وبالتالي هما بأحسن حال، لا بل على أتم وفاق ووئام.

إلى معجبيها الكُثُر، قرّرت إذاً حبيبة تايغا أن تضع النقاط على الحروف وأن تضع الأمور في نصابها مؤكّدةً للجميع بأنّها لا تحاول إطلاقاً سرقة المكانة التي تتميّز بها شقيقتها، زوجة كاني ويست، في هذه الحياة، فقالت عن طريق شريطٍ نشرته على تطبيقها الخاص بالهواتف الخلوية:

"دائماً ما يعتقد الجمهور أنّني وكيم في تنافس أو مسابقة تريد كل واحدة منّا الإنتصار على الأخرى، والبعض يشك في أنّني أقلّدها أو أريد أن أكون مثلها أو أنوي سرقة ألقابها وعرشها. للأسف، أعتقد أنّ الجميع ينسى أنّني وكيم شقيقتان! نحن لسنا في منافسة أو شيءٍ من هذا القبيل، إذ أنّنا مختلفتان تماماً في كل الأمور التي نمر بها ونعيشها".

مشيرةً إلى أنّ والدة الصغيرة نورث والصغير ساينت هي ملهمتها، تابعت كايلي حديثها وقالت: "هي إحدى ملهماتي في هذه الحياة وهذا ليس سراً على أحد. نحن نحب بعضنا البعض كثيراً ولا أراها مشكلة إذا ما قلّدتها أو حذوتُ حذوها، فمن الطبيعي أن تتبع الشقيقة الأصغر في العائلة شقيقتها الأكبر منها وأنا لا أريد أن أصبح كيم في النهاية".

كلامٌ واضح ورصين يثبت بالطبع أنّ العلاقة القائمة بينها وبين الملقّبة بالمرأة الأكثر إثارة في العالم جيّدة جداً ولا يشوبها أي عائق أو علّه كما يعتقد البعض، ومما لا شك فيه أنّه في كل مرّة تطل كايلي في فيديو مثير وهي عارية تماماً كما تفعل كيم، هذا يدل على أنّها تستوحي منها ولا تحاول إلغاءها لتحل مكانها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك