الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

كلب يهجم على احلام في الشارع وهي تصرخ هاربة بالفيديو

موقفٌ لا تُحسد عليه أبداً.

من بين الفيديوهات النادرة التي تنتشر لها بين الحين والآخر والتي تعود إلى أولى بداياتها كفنّانةٍ بالكاد كان يعرفها الجمهور العربي كلّه، لا يمكننا أن نتجاهل أبداً هذا الشريط الذي عاد الروّاد ليتداولوا به عبر مواقع التواصل الإجتماعي كافّةً والذي فيه تظهر من نتحدّث عنها اليوم "احلام" كما لم يرها أحد من قبل، ليس بسبب مظهرها الخارجي الذي تغيّر كثيراً على مر السنوات والأعوام بفضل العمليّات الكثيرة فحسب إنّما بسبب شخصيّتها التي كنّا نجهل الكثير عنها أيضاً.

كنّا نعتقد أنّها لا تخاف من شيء ولا تهاب أحداً ولا يهمّها أي مشكلةٍ قد تقع فيها أو بلبلةٍ قد تفتعلها ولو من دون قصدٍ أو تعمّدٍ ولكن تبيّن لنا اليوم العكس تماماً، إذ ها هي الشامسي التي ارتكبت منذ أيّامٍ خطأً كارثياً وفضحت محرّك ابلة فاهيتا قد جسّدت أمامنا في هذا الفيديو الذي يعود إلى سنوات من الماضي البعيد الرعب الذي يخالجها إزاء الكلب بخاصّة حين يقترب منها، فخلال إحدى المقابلات معها لم تتمكّن إلّا من التوقّف عن الكلام والمسارعة إلى الهرب فور أن وقعت عينيْها على كلبٍ يسير نحوها.

نعم، هو موقفٌ لا تُحسد عليه أبداً ضحك عليه الجمهور كلّه وسخر منه الروّاد الذين تمكّنوا أخيراً من اكتشاف ما الذي يُخيف صاحبة أغنية "ومستغرب" في هذه الدنيا وما الذي يُرعبها، هي التي تُخيف الجميع وتُرعب الصغير والكبير، هو فيديو فكاهيٌ وطريفٌ لم نتمكّن إلّا من التحدّث عنه بسبب ردّة فعلها العفويّة والإرتجاليّة التي قامت بها أمام الكاميرا، إذ تناست أنّها على الهواء ولم تكترث للمحاورة أو لأي كائنٍ بشريٍ تواجد في المكان معها وجل ما فكّرت فيه ولأوّل بُرهةٍ هو الفرار والركض مسرعةً من هذا الحيوان الأسود الضخم الذي أخذ يلحقها مستشعراً بخوفها وارتباكها.

وعلى الرغم من مناداة الصحافية لها مراراً وتكراراً ومحاولة تهدئتها وطمأنتها بأنّه لن يؤذيها ودعوتها بالتالي إلى التوقّف عن الهرب والتصرّف بهذا الشكل وهذه الطريقة، لم ترد النجمة الإماراتية أبداً عليها ولم تأبه لها هي التي قيل أنّها أنقذت سعد المجرد بنفسها وأخرجته من السجن، فبقيت مرتبكة إلى أن انسحب الكلب من الساحة وتأكّدت من أنّه ابتعد عنها نهائياً لتضحك على نفسها في النهاية أمام الموجودين ساخرةً من الوضع الذي وُجدت فيه وكيف أنّ كلباً صغيراً بإمكانه أن يتحكّم بها بهذا الأسلوب.

إذاً بتنا نعلم نقطة ضعفها وما الذي يهزّها ويوتّرها ويجعلها مسخرة الجميع ومحطاً لأنظار الكل، هي احلام القويّة والجبّارة التي تعرّفنا منذ فترةٍ على إبنة خالتها التي تشبهها كثيراً والتي تتزعزع ثقتها بنفسها ورهبتها وهيبتها أمام مخلوقٍ صغيرٍ وبسيط!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع