الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

كيم كارداشيان استعانت بأحد ملوك الإباحية لتصل إلى العالمية

كيم كارداشيان نالت مبالغ طائلة بفضل شريطها الإباحي مع حبيبها السابق راي جي.

في الوقت الذي يفشل فيه معظم النجوم والمشاهير في الإستفادة من الشرائط الإباحيّة التي يقعون ضحيّتها وتتسرّب على الرغم من إرادتهم وموافقتهم على ذلك على المواقع الإلكترونية فتصبح في متناول الجميع، تُعتبر كيم كارداشيان من الأشخاص الذي قلبوا المقاييس في هذا المجال، إذ عوضاً عن خسارة نجوميّتها ومكانتها في الساحة بسبب عريها وإثارتها، أدركت تماماً كيف تستفيد من هذا الموضوع لتتصّدر العناوين الأولى وتربح مبالغ طائلة.

كل القصّة أنّ مجلّة "The Sun" قد أشارت وفي آخر إصدارٍ لها بأنّ كتاب جديد من نوعه يعود إلى شون سميث سيُطرح في الأسواق قريباً، يكشف عن كيفيّة لجوء نجمة "Keeping Up With The Kardashians" إلى إمبراطور وملك الإباحية المعروف جو فرانسيس، لتحصل على مبلغ يساوي 4,5 مليون دولار بعد نشر شريطها الإباحي الخاص بها.

فهي وبعد أن تم تهديدها بكشف النقاب عن هذا الفيديو الذي يُظهرها بوضعيات مشينة ومهينة مع حبيبها السابق راي جي في العام 2003، استطاعت كيم أن تحوّل عمليّة التسريب والقرصنة هذه إلى إنجاز وانتصار شخصي عوضاً عن اعتباره أمراً كارثياً، وذلك عندما تم تداوله على المواقع كافة قبل 4 سنوات.

ويشير الكتاب الموثّق ذات الصلة في هذا السياق إلى أنّ نجمة تلفزيون الواقع قرّرت آنذاك وعندما أدركت بأنّ فضيحة جنسية من هذا النوع ستطالها، طلب المساعدة من صديقها المقرّب جو فرانسيس لينصحها بما يتوجّب عليها القيام به، إذ كل ما كانت تريده في بادئ الأمر هو التخلّص من هذا الفيديو إلى الأبد.

ولكنّ الموضوع لم يتم على هذا النحو بالتحديد، فهذا الشريط تم تسليمه إلى الشركة الإباحية "Vivid Entertainment"، وقام جو بدوره، هو الذي تعرّفت عليه كيم عن طريق صديقتها العزيزة آنذاك باريس هيلتون ، بالإتّصال بأصدقائه المقرّبين الذين يعملون في هذه الشركة، وبالتالي أدركت زوجة كاني ويست بأنّ الإدّعاء أو رفع دعوى قضائية على هذه الأخيرة لن يساعدها أبداً على التخلّص من كابوس هذا الفيديو وشبحه، وما كان أمامها سوى القيام بما نصحها جو به.

ويُزعم أنّ لقاءً نظّمه هذا الأخير جمع كل من كيم ورئيس Vivid ستيف هيرش وراي جي، اتّفقوا فيه هؤلاء على التالي: "يحصل كل من المعنييْن بالأمر، أي كارداشيان وحبيبها، على مبلغ 300000 دولار مقابل هذا الشريط، الذي يتم اقتطاع بعض المشاهد واللقطات منه إثر بيعه أو تحميله عبر الإنترنت، وبالتالي تتنازل كارداشيان عن الشكوى المرفوعة ضد الشركة المعنية".

ويشاع أيضاً أنّه في الوقت الذي كانت تحصل فيه هذه الأخيرة، أي Vivid Entertainment على 1185 دولار في الشهر مقابل المبيعات التي تتم عبر الإنترنت، يشير موقع TMZ إلى أن راي جي نال 90000 دولار في غضون ثلاثة أشهر، في ما تلقّت كيم حوالى 50000 دولار في شهرٍ واحد، وهذا كلّه بفضل الفيديو الإباحي والمثير للجدل!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك