كيم كارداشيان تجسد مثلها الأعلى على طريقة كليوباترا بالصور

كيم كارداشيان وجلسة تصويرية جديدة لصالح مجلة "Violet Grey".

لطالما كانت تحاول مقارنة نفسها في الماضي بمثالها الأعلى والأول والأخير في هذه الحياة، ألا وهو الممثلة إليزابيت تايلور، واليوم يبدو أنّ كيم كارداشيان بدأت تحقّق حلمها الأسمى من خلال تجسيد هذه الإنسانة الأسطورية وتذكيرنا بها والتشبّة بها مستوحيةً من الشخصية التي لعبتها في حياتها والتي انفردت وتميّزت بها وهي الفرعونة كليوباترا، وهي شخصية جسّدتها في فيلمها "Cleopatra" الذي صدر في العام 1963.

متحوّلةً إذاً إلى ملكة مصريّة، خضعت نجمة تلفزيون الواقع إلى جلسة تصويرية مميّزة وفريدة من نوعها لصالح مجلة Violet Grey، ووفقاً للصور التي نشرتها بنفسها على حسابها على تويتر يوم الثلاثاء، نرى وجهها مزيّناً بمكياجٍ ذهبي لمّاع وبكحل عيون أسود اللون سلّط الأضواء على عينيها الكبيرتين، من دون أن ننسى قطع المجوهرات الثمينة التي كانت موضوعة حول عينيها وعلى حاجبيها لإضافة السمات والخصائص التي تنفرد بها كليوباترا وبالتالي الحضارة المصرية.

هذا وكانت خبيرة التجميل بات ماكغراث قد كشفت عن مصدر إلهامها وراء هذه النسخة التحديثية لشخصية كليوباترا التي نقلتنا إليها مرّة إليزابيت والتي طبّقتها هنا على كيم فقالت:

"لا شك في أنّ المكياج الذي نُسب إلى الممثلة الأسطورية والتاريخية عندما لعبت دور الفرعونة كليوباترا أُعيد تجسيده لمرّاتٍ لا تُحصى، ولكن هذه المرّة أردتُ أن أبتكر نسخة لم يتمّ إنجاز مثلها من قبل، نسخة مستقبلية ثلاثية الأبعاد.

أردتُ أن أصوّر هذا العهد الملكي الفاخر من خلال استخدام عناصر من مجوهرات الوجه المزخرفة التي صُمّمت استناداً إلى أشكالٍ تكرّم الثقافة المصرية، وبالتالي الشخصية الغريبة الغنيّة عن التعريف التي لعبتها تايلور في هذا الدور".

ويذكر أنّ نجمة Keeping Up With The Kardashians التي سبق وأن عبّرت مراراً وتكراراً عن مدى ولعها بإليزاليت، إذ تعتبرها نموذجاً تحذو حذوه ومثالاً تتبعه في حياتها، كانت الأخيرة التي قابلت النجمة الراحلة قبل وفاتها في مارس 2011.

وحتّى أنّها اشترت بعض المجوهرات العائدة إليها في الكثير من المزادات العلنية وأرادت مرّة أن تستحوذ على منزلها ولكنّها في النهاية رأت أنّه لا يناسب حياتها مع زوجها كاني ويست، وعن لقائها بها أخبرت مرّة قائلةً:

"إنّها إنسانة تعر اهتماماً لحاجات ورغبات الآخرين أكثر من أمورها الشخصية هي! تحدّثنا عن مجوهراتها التي أرادت من خلالها مساعدة الآخرين وليس التمسّك بها، كما وأنّها لم تتردّد في إقراضي الثوب الذي ارتدته هي في فيلمها Cleopatra لأتألّق به خلال إحدى جلساتي التصويرية".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك