كيم كارداشيان تسخر من سمنة شقيقها بعد مرضه

كيف سيكون رد روب كارداشيان يا ترى على تعليقات شقيقته كيم اللاذعة التي طالت من خلالها سمنته؟

يبدو أنّ كيم كارداشيان لم تيأس من التعرّض لشقيقها الوحيد روب كارداشيان كلّما سنحت لها الفرصة بذلك، ولا شك في أنّها لم تتعلّم من المرّة الماضية، أي عندما أعلنت الحرب عليه أيضاً منتقدةً الكيلوغرامات التي اكتسبها ومطالبةً والدتها بالكف عن تمويله وتزويده بكل ما يحتاج إليه، ما جعله يهدّدها بكشف المستور والنقاب عن أسرارٍ خاصة بها لا يعرفها أحد.

وأكبر دليل على ذلك هو التصريحات والإنتقادات اللاذعة التي تفوّهت بها والدة الصغير ساينت في حلقة برنامجها Keeping Up With The Kardashians التي عُرضت يوم الأحد الفائت، والتي عن طريقها عادت لتشعل النار بينها وبين شقيقها مندّدةً بطريقة ساخرة ومضحكة بسمنته المبالغ فيها وبالتغييرات التي طرأت على جسمه على مر السنين، والتي من خلالها خسر لياقته البدنية التي كان يتحلّى بها ورشاقته التي كان يجسّدها في معظم إطلالاته.

إذاً خلال الحديث الذي كان دائراً بين نجمة تلفزيون الواقع ووالدتها كريس جينر وشقيقتها كايلي أثناء استمتاعهنّ بوقتهنّ خلال الإجازة التي أمضينها مؤخراً في سانت بارتس، تطرّقت كيم بطريقة مباشرة إلى العلّة التي يعاني منها روب بشدّة، هو الذي لا يطل في برنامج العائلة الشهير، ومتحدّثةً بشكلٍ صريح عن الوشم الذي رسمه في الماضي عندما كان على علاقة بأدريان بايلون والذي استبدله بآخر يعود إلى حبيبته السابقة أيضاً ريتا اورا.

مشيرةً بطريقة استهزائية إلى هذا الموضوع، توجّهت زوجة كاني ويست إلى والدتها وهي تؤكّد لها بأنّ هذا الوشم الذي كان كناية عن رسم ٍ كاريكاتوري للعبة باربي شبيهة بريتا تحوّلت مع سمنته إلى اللعبة المعروفة باسم "Cabbage Patch Doll" التي تتميّز بضخامتها وبشاعتها وشناعتها.

هذا وأتت هذه الإنتقادات والتعليقات الجارحة بعد الكلام المازح الذي تفهوّت به كريس والذي طالت فيه التاتو الذي حصلت عليه إبنتها كايلي فور أن بلغت من العمر 18 سنة، وهو عبارة عن قلبٍ أحمر لا شك في أنّها رسمته من أجل حبيبها النجم العالمي تايغا، الذي بدوره كشف النقاب مؤخراً عن الوشم الذي طبعه هو أيضاً على ذراعه وهو العائد إلى إسم حبيبته كايلي.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحلقات والمشاهد كانت قد صُوّرت قبل أن يتم نقل روب إلى المستشفى بعد معاناته من مشاكل صحيّة وذلك بين عيد الميلاد ورأس السنة، هو الذي وقع في السنوات القليلة الماضية للأسف في أزمة الوزن المتزايد مع التقارير التي أفادت بأنه يعاني من مرض السكري، مع العلم بأنّه ومنذ إصابته بهذه الأمراض كلّها لم يعد يظهر أبداً بشكلٍ علني أمام الكاميرات، مفضلاً في المقابل البقاء في المنزل، أي حيث يعيش مع شقيقته كلوي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك